رمز المصدر source code

No comments

ملاك قاسم

هل شعرْتَ يوماً أنّكَ في عالمَين مختلفين، واقعٌ أنتَ فيه شخصٌ ما، والواقع الآخر أنتَ فيه شخصٌ مختلفٌ كلّيّاً، اسمٌ مختلف وشكلٌ مختلف وصوتٌ مختلف ومهنةٌ مختلفة، لكن بروحٍ واحدة؟!
ماذا ستفعلُ إنْ قيلَ لكَ أنّه لديكَ 8 دقائق فقط لتنقذَ العالم من فاجعةٍ كبيرة؟!! هلْ تستطيعُ وصفَ الذّهولِ الذي تشعرُ به؟! ماذا لو أُتيحَتْ لك الفرصة لخوضِ تجارب جديدةٍ بشخصيةٍ جديدة؟!

بشكلٍ عام، تمتلكُ أفلامُ الخيال العلمي هذه القدرة على جعلِ الدّماغ يدور في دوّامةٍ من الاستغراب والاندهاش لا يستطيعُ تفسيرها، فكلّ الأفلام التي حوَت الانتقالَ عبر الزمن، أو سارَتْ أحداثها في المستقبل أو غيرها من سيناريوهاتٍ مشابهة لمْ تخلُ من الإثارةِ والغموض، فلا بدّ لك من مشاهدة هذا الفيلم مرّتين أو ثلاث مراتٍ على الأقل كي تفهم أحداثه لكنّك في كلّ مرّة تشعرُ بالإثارة ذاتها!

“رمز المصدر” أو “source code” هو مزيجٌ رائعٌ من الغموضِ والإثارة، فيزيائيٌّ مهووسٌ يدعى دكتور روتليج يخترع برنامج محاكاةٍ للدماغ باستخدام موجاته الكهرومغناطيسيّة. فمن الاكتشافات التي أُجريَتْ على الدّماغ أنّه يمتلك موجاتٍ كهرومغناطيسيّة تبقى في طورِ العمل حتى بعد موت الشّخص، وتختزن ذاكرةً أقصاها 8 دقائق، أي أنّنا نستطيعُ معرفة الأحداثِ التي حصلَتْ خلال هذه الدّقائق ببعضِ الأبحاثِ والتجارب، ليس سفراً عبر الزمن وإنّما محاكاة لواقعِ هذه الدّقائق.

يستخدمُ روتليج هذا البرنامج بالتّعاون مع الحكومة الأمريكيّة لمعرفةِ مفجّرِ قنبلةٍ استهدفَتْ أحدَ القطاراتِ المتوجّهةِ إلى مدينةِ شيكاغو، فقد استنتجوا أنّ هذه القنبلةَ ماهي إلّا بدايةٌ لسلسةِ تفجيراتٍ لاحقة!

لكنَّ نقطة المفارقةِ في هذا الفيلم هي كيفيّةُ استغلالهم لحياةِ أحد الضّباط في السّلاح الجوّي بعد موته واستثمارِ دماغه في هذه التّجربة، كولتر ستيفنز (جيك جيلنهال) كابتن وطيارُ مروحيةٍ لصالحِ الجيش الأمريكي الذي كانت آخر ذكرياته أنه يقود مروحيتهُ في أفغانستان، وفجأةً يستيقظُ في قطارٍ متوجّه إلى شيكاغو، لكنّه يكتشفُ أنّه يستحوذٌ على هوية رجلٍ آخر.

بعد 8 دقائق ينفجر القطار ويجد ستيفنز نفسه في كبسولةٍ مغلقة، ثم يتحدّث إلى شخص يدعى غودوين (فيرا فارميغا) -والتي تساعده في نهاية المطافِ على الخلاص من هذا البرنامج- التي تقول له أنه يجب عليه العودة وتكرار المحاولة في البحث عن هوية منفذ الانفجار.

يستمر ستيفنز بإعادة المحاولة وتكرار السيناريو نفسه حتى تَمَكُّنِه من معرفة الفاعل، وهو مريضٌ نفسي يدعى “ديريك فروست” ويقوم بالإيقاع به.

يمتلك الفيلم بعداً نفسياً كبيراً، ويمتلك من مشاهدِ الدراما القويّة ما يجعله فيلماً رائعاً يستحقُّ المشاهدة .

صدر في أبريل عام 2011 وتلقّى نقداً إيجابياً من النقاد، بلغَتْ عائداته 147 مليون دولار حول العالم بميزانيّةٍ بلغَتْ 32 مليون دولار، وقد ترشّحَ لثمانِ جوائز نالَ منها واحدةً وهي جائزة أفضل سيناريو أصلي لكاتبه “بن رايبلي”.

DET Platformرمز المصدر source code

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *