رواية 1984 لـ جورج أورويل

No comments

الرواية علم اجتماع وعلاقات دولية وعلم نفس وسياسة في 351 صفحة عجيبة ، كل صفحة تشدك إلى التي تليها ، ليست قصة أو حكاية أبداً ، بل هي مجازاً “حياة” متكاملة ترتمى بين أيدينا

أسلوب جوروج أورويل ينقلك لتقول أعرف أشخاصاً كونستون وآخرين كأوبرين وككل شخص في الرواية ، الحزب موجود معنا ، الأخ الكبير بأسماء مختلفة ،كالقائد الخالد ، والأخ العقيد ، الأخ الرئيس … أجهزة الرصد نفسها تقريباً ، العيون أيضاً ، الله هو السلطة ، الحرية هي العبودية ، العلم هو الجهل

لا يمكن الاحتفاظ بالسلطة إلى الأبد إلا عبر التوفيق بين المتناقضات، ومن هنا وضع مصطلحه ازدواجية التفكير

هناك شرطة الفكر ، مثل أمن الدولة أو الأمن السياسي أو المخابرات الجوية ، وزارة الوفرة التي تسرق كل شيء ، وزارة السلام من تحارب من لا يعرفه الشعب ، وزارة الحب التي تزرع الكراهية والبغضاء

كان كل شيء متناقض ، كل شيء مبني على أسس مغلوطة ، حتى وزارة الحقيقة هي لتزوير كل حقيقي

كان أورويل عبقرياً ضخماً ، لابد وأنت تقرأ أن تقف قرب مرآة فكل 3 دقائق لابد من إماءات ستظهر على وجهك ، أنت تشارك بكل أعضاءك بالقراءة

جهدٌ بشري عجيب ، حتى وجود غولد شتاين كان إظهاره فريداً ويقصد (تروتسكي الذي انشق عن ستالين)

صورة الأخ الكبير المنتشرة ، الأصنام التي في كل مكان ، الحروب الدائمة واللاموجودة ، الحزب الداخلي ، الحزب العادي المراقب كله ، الشعب المداس والمراقب كله ، انتبه (الأخ الكبير يراقبك) والكل يراقبك ، إلى أن تشي ابنتك عليك لشرطة الفكر لأنك وفي نومك شتمت الأخ الكبير ، ابنتك التي ربيتها على حب الأخ الكبير …

جوليا الحبيبة الوفية ولكنها ليست كذلك في أوقيانيا، وفي وزارة الحب خصوصاً ، لابد لمن انتهك كل معايير الإنسانية في جسد ما أن يخترق الروح ، أن يجعلك تفكر كما هو يريد

2+2=5

معادلة ليست سوية لكنها هكذا في نظر الأخ الكبير وحزبه ، لكن الأخ الكبير نفسه قد يكون غير موجود ، قد لا يموت فهو الذي يجب أن تحبه ولا تدعي ذلك أبداً ..

إن السلطة ليست وسيلة بل غاية ، فالمرء لا يقيم حكما استبداديا لحماية الثورة، وإنما يشعل الثورة لإقامة حكم استبدادي .. هكذا يقول أوبراين (الثورة المضادة) بينما يقول ونستون (الثورة الحقيقية ) من المستحيل ان تؤسس حضارة على الخوف والكراهية والقسوة،فمثل هذه الحضارة إن وجدت لا يمكن أن تبقى…. ليسلم الثائر بعد تعذيب روحهوجسده وعقله وقلبه في حب الأخ الكبير ويصبح عبداً بين قطيع الأغنام

مراجعة عبد الناصر القادري

DET Platformرواية 1984 لـ جورج أورويل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *