في ثنائية النور والعتمة 1

No comments

دانيا البحش

سأسكبُ لكِ من نور الشام كأساً
إنه يشفي ألم رأسكِ
ويجمعك بعزيزٍ واحد، عزيزٍ واحدٍ فقط
اشربيهِ عندما تَهوي الشمسُ خلفَ الجبل
ولكن قبلَ أن تهوي
يجبُ عليكِ أن تداوي قدمَ غزال
لم تُسعِفه إصابتهُ اللحاقَ بأمه
أمسكي الكأسَ جيداً
إذا سقطَ سيسفح النهار نفسهُ على كلّ الدنيا
ولن يعود هنالك ليلة واحدة
لن تُروى بعد اليوم قصّةُ قبل النوم لولد
لن تُهَدهد بنتٌ للعبتها
لن تَهتدي البرّاجات بفلك سماء
لن تتغاوى النساءُ فتتهاوى الرجال
امشي هذه المرةَ بهدوءٍ على غيرِ عادتكِ
مرةً واحدةً حاولي
رجرجةَ الكأسِ في كفّك
يتمايلُ لها برقُ عينيكِ
وستظلُّ تطوفُ الأرضُ حولَ النور
ارقصي على رأسِ أصابعك
ارفعي شعركِ عن عيونك
ارتدي حذائكِ بشكلِهِ الصحيح
وهذه المرةَ لا ترتدي خاتمك
ولا إسوارةَ الخرزِ بمعصمك
صدى النورِ في ظل
ستقابلين ظلالَ أناسٍ كُثُر
لا تلتفتي
الظلُّ خدعةٌ وبيدك كأس من الشمس
الظِّل سِرّ والشمسُ فضيحةٌ لها سِتر
ظلُّ الطائرِ ريش
وظلُّ البشرِ جسد
سمعتُ ظلاً
يضحكُ يضجرُ يُضرِمُ النارَ في عتمته
ارفعي غرّتكِ عن عينيكِ ولا تغترّي
بسبالة شعرك، أسهل على الهوا أن يسرقه
خافي، وإياكِ أن توقع رجفتك كأسك
كلّما شعرتِ بالنعاس صُبّي نفسكِ على الكأس
ولن تغمضي
تذكّري يا بنت، عزيز واحد وألم رأسك يرحل
اسمعي غرغرةَ النّورِ في كأسِك
كلّما اقتربتِ من مكان عزيزك سيعلو الصوت
كلّما حاول الاقتراب منك تعاودُ تفاصيلُكِ بالظهور
العتمةُ كبيرة وكأسك مليءٌ جريءٌ بريء
كلّما حاولَ الاقتراب تعاودُ تفاصيلك بالوضوح
اختبئي خلفَ ظهرِ النور وطوفي في وجهه

أمسكي كأسكِ جيداً والعبي في ظلّ النور، العبي في وجهه

 

DET Platformفي ثنائية النور والعتمة 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *