مترنم بألحان النصر

No comments

عرائش العنب, شجرة البرتقال , القطة ميشا

بيتنا المحاذي للمسجد الذي دفنت فيه ذكرياتي

عصافير الصباح التي لم تجد مسكناً أهدأ من حديقة المسجد

بصمات الشهداء والمعتقلين والمهجرين التي طبعت على كل ذرة من جدران المسجد, ضحكاتهم , أمسياتهم , عماراتهم التي بنيت وتعالت في أروقة قلبي الممزوج بنصائحهم وكلماتهم في الدروس والرحلات والبرامج التي ملئت سنوات طفولتي .

كلها قد بدأت بالتلاشي …… رويداً رويداً …….. مع كل خطوة خطوناها نحو الرحيل .

حينها استجمعت نفسي وهدرت دموع الفراق وتسلقت إلى دالية العنب لأقطف عنقود الوداع …….. ومازال حصرماً , أملاً بأن نعود قريباً عند نضوج أقرانه.

ولكن خانني خاطري ……

فلا عودة إلا بقطف ثمار النصر التي زرعها الذين سبقونا ورحلوا عنا في سبيل نصر ثورة الشام , الذين زرعوا في نفوسنا أشجار العزة والتي سيأتي اليوم الذي تثمر فيه وتينع ثمارها,وسيجني الجيل الآت ثمار الحصاد حينها.

هاجرنا ……

ظننت أن الهجرة بعيدة لكنها في الواقع كانت أقرب مما كنت أتوقع , كانت هجرة من  أعماق الوحل إلى جداول الماء الرقراق , كانت هجرة من سلاسل القيد إلى الفضاء.

ظننت لوهلة عند وصولنا بعد بضع ساعات أننا لوحدنا !!

لكني لم أتفاجأ بكثير ممن افتقدناهم ودفنتهم في صندوق الذكريات …

وعندها أيقنت أن الكثير من الأشجار قد دفنت بذارها وبدأت بالنمو ليحين موعد الحصاد القريب.

في غوطتي سيأتي يوم لجني الثمار . فقد وجدن آلاف البذار تشق طريقها نحو السماء !

وليس في غوطتي فحسب بل في كل مكان رحل إليه حمّال القضية وأبناء الحرية

DET Platformمترنم بألحان النصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *