محمد طالب زمزم – كيف تصبح جذاباً ؟ … لا بل الأكثر جاذبية بين أقرانك… !

No comments

انا جذاب، لا بل الاكثر جاذبية… ‏‎

واقولها بكل تواضع وثقة، “اذ لا اعلم من يفوقني كتلة بين معارفي”

بدأت الخاطرة خلال شرحي لمنشأ تسارع الجاذبية الأرضية المرموز اصطلاحا ب g – في احد الدروس التي أعطيها – انطلاقاً من معرفتي لكيفية إعطاء هذا المفهوم وتحوله لحفظ أعمى مع مرور الوقت وإدراكاً لمقدار الصدمة النفسية العلمية الحاصلة عن أول تناقض نابع من الفهم المنقوص.

 

بدأت بالمستويات واحدا تلو الآخر :

– الأول:

أن تسارع الجاذبية الأرضية هو سبب عدم طفونا في هذه الغرفة، وسبب ثباتنا على الأرض، وسبب مباشر فيما وصلنا إليه من عمران وحضارة وغزو للفضاء، لكن هذا للأسف ما لا يعلمه أو لم يفكر به كل غير متعلم على وجه هذا الأرض

بالمناسبة!!: ما يسبب طوفان رجال الفضاء في المحطات والأقمار التي تدور حول الأرض هو قوة الطرد المركزي(مجازا) وليس انعدام الجاذبية ‏‎ وهذا مفهوم شائع خاطئ

– الثاني:

أن تسارع الجاذبية الأرضية هو ما مر على كل طالب في هذه الأرض في أدنى مستويات الفيزياء حتى، هو ذلك الرقم الجميل(10) الذي إذا ضربته بالكتلة سيعطيك الوزن لتستخدمه في حل مسائل الفيزياء والميكانيك من سكونيات وحركيات ومقاومة مواد و….. واللائحة تطول بين أفرع العلوم كافة.. لكن نشعر دائما بنقص ما… إذ لا تزال ترى الناس في الشارع – ومعظمهم متعلمون – يقيسون الوزن(القوة) بالكيلوغرام ضاربين بما تعلموه عرض الحائط

بالمناسبة!!!: آلات القياس الحالية الميكانيكية تقوم بقياس الوزن أي قوة رد فعل الأرض على وزن الجسم ليمنعه من السقوط، ثم تقوم بتقسيمه على ثابت الجاذبية وتعطيك .الكتلة ، أي أن آلات القياس لم تخطئ عندما كتبت واحدة القياس كغ لكن نحن العامة أخطأنا عندما أطلقنا اسم الوزن على القيمة الناتجة بدلاً من أن نقول الكتلة ‏

– الثالث:

إن تسارع الجاذبية الأرضية ما هو ألا التأثير الناتج عن قوة الجاذبية الأرضية مثلها في ذلك مثل كل القوى بحسب قانون السير إسحاق نيوتن الثاني الذي ينص على:

محصلة القوى الخارجية المؤثرة على جسم ما = كتلته مضروبة بالتسارع الخاص بها

أي أنه تأثير خاصية العطالة، أهم خواص الأجسام… لكن نشعر أيضا بنقص ما…

– الرابع:

إن تسارع الجاذبية الأرضية ما هو إلا تأثير لقوة الجاذبية الأرضية

التي ما هي إلا ناتج التجاذب الكتلي بين الأجسام والارض بحسب قانون التجاذب الكتلي القائل:

لكل كتلة حقل جاذبية انتشاري يتناسب طردا مع كتلته وكتلة الأجسام الواقعة في هذا الحقل وعكساً مع مربع المسافة

وفي هذا المستوى بدأت بكتابة النص الرياضي للقانون

F = (M1*M2)/r^2

وحينها استعدت ثقتي بجاذبيتي، وشعرت بفائدة المنهجية العلمية في الحياة وقررت كتابة هذا المقال…

تجدر الإشارة إلى أن شعوري بالجاذبية لم يستمر طويلا، إذ سرعان ما قطع علي عقلي الفرحة متسائلا لماذا؟

-الخامس:

لماذا للكتلة حقل جاذبية، هل هي الذرات والقوى الداخلية من تجاذب وتنافر أم ماذا؟ سرعان ما استعرضت في عقلي شريطا لعالم الفيزياء كارل ساغان حين عجز عن الإجابة عن سؤال بسيط خلال مقابلة، لما يعلمه يقينا أن العلم كأي جسم في العالم يتألف من مستويات وقشور عديدة، تغوص إلى المستوى الذي تريد بحسب مستواك العلمي أو المستوى العلمي للسائل… لذلك سنقف عند هذه القشرة وهذا التساؤل وندع الأمر لتقدم العلم وللمختصين.. ‏‎

دمتم بمعرفة وعلم…. وجاذبية

DET Platformمحمد طالب زمزم – كيف تصبح جذاباً ؟ … لا بل الأكثر جاذبية بين أقرانك… !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *