الخيميائي

No comments

يمان زباد
لِكلٍّ منا خيباته، آلامه وذكرياته ونبضات قلبه التي لم يُخبِر بها أحداً مع أنه يتمنى لو كان صداها يملأ الدنيا. ولكن (سانتياغو) كان كذلك حتى بأحلامه وأهدافه.
ذلك الفتى الراعي الأندلسي الريفي الناشئ بين المراعي الإسبانية، المتقن لحوار تراثها مع التاريخ المعتق في نسماتها.
سانتياغو قادَه حُلم يتكرر في نومه إلى الانطلاق باحثاً عن (أسطورته الشخصية) التي ظهرت في حلمه ككنز موجود في الأهرامات في مصر. مُتحسراً على الفتاة ابنة التاجر التي سحرت قلبه وانتظرها لأيام على رصيف مدينتها ورأى مستقبله وقلبه من همساتها.
بدأ رحلته وهو مُوقِنٌ بأنَّ الأيام لا تتشابه فإذا تشابهت الأيام فذلك يعني أنّ الناس توقفوا عن إدراك الأشياء الجميلة وتغيير السيء منها الذي تمثل في حياتهم.
فباع قطيعه الذي شكل عائلة له مُطلقاَ الأسماء والألقاب عليها واشترى تذكرة ليقطع البحر بها متجها نحو كنزه. ولكنه سُرق فور وصوله لطنجة، فعَمِل أجيراً في محل زجاج يائساً من الوصول لهدفه ولكنه تذكَّر كلمات عجوز قال له “عندما تريد شيئاً بِصدقٍ وعزيمة فإنّ الكون بأسره يطاوعك على تحقيق رغبتك”.
اتجه إلى الصحراء لاهثاً نحو حلمه إلا أنّ حربا هناك جعلت القافلة تبتعد عن الطريق لتأوي إلى قبيلةٍ، ولكن الأقدار والريح أَتَت بفاطمة ابنة الصحراء إليه، فخدرت عقله وقلبه وازدادت قناعته أنّ كل ما نخشاه هو فقداننا ما نملك. سواء أكان حياتنا أم مزروعاتنا بَيْد أنّ هذا الخوف يزول عندما ندرك أنّ تاريخنا وتاريخ العالم إنما كتب باليد ذاتها، تلك اليد الخفية.
تلك اليد التي أعطت لكل امرئ أسلوبه في التعلم ولكن الجميع عليه أن يسعى لتحقيق (أسطورته الشخصية) وقطعت فاطمة أوهامه ومخاوفه لتخبره بأنه محاربها، فالمحاربون يفخرون بكنوزهم وكذلك نساء الصحراء يفخرن بمحاربيهن.
فلو رَكَن ذلك الفتى الأندلسي ورضي بقطيعه وحُبه الواهم من ابنة التاجر في قريته لما رَبِح قلب فاطمة التي أصبحت جزءاً من حلمه وأسطورته الشخصية، وفي خِضم معارك قلبه وعقله التقى بذلك الشاب العربي (الخيميائي) الذي اختصر بداخله سر الروح والعالم مخاطبا إياه عن فاطمته “لا تنس أنه حيث يكون قلبك يكون كنزك. ينبغي أن تعثر على كنزك وإلا يغدو كل ما اكتشفته في رحلتك بلا معنى فلقد وجدت فاطمة كنزها الذي ليس سوى أنت وهي تنتظر الآن أن تجد ما تبحث عنه”.
فالحب في مُطلق الأحوال لا يَمنع رجلاً من متابعة أسطورته الشخصية لكن إذا حصل ذلك فلأن هذا الحب ليس بالحب الحقيقي الذي يتكلم بلغة العالم.
فمنذ ذلك اليوم بدأ الفتى يُصغي إلى قلبه وطلب إليه ألا يتخلى عنه أبدا، كما طلب إليه أن ينقبض داخل صدره عندما يغدو بعيداً عن أحلامه وأن يُنذِره، و أقسم أنه في كل مرة يسمع فيها إشارة الإنذار سوف يأخذ حذره.
وقاده قلبه ليعرف الكون ويخاطبه، فينجيه ذلك الكون من القتل لمرات ومرات ويجيبه على تساؤلات أعيته، كحيرته في الحب، فتناجيه الشمس أن الحب هو عندما يحلّق الصقر فوق رمالك متناسياٌ حرَّك ويرى فيك حقولاً خضراء وما من مرة عاد بلا فريسته.
فيتركه الخيميائي ويصل الفتى الأندلسي إلى كنزه ليعلم أنّ كنزه وأسطورته الشخصية هي نتاج ما تعلمه ويرشده ما وجد في الأهرامات إلى كنز حقيقي قد دفن في قريته وفي طريقه إليها يمر بمُنتَظِرته فاطمة بنت الصحراء ليأخذها ويستعيد قلباً قد أودعه أمانة عندها.

DET Platformالخيميائي
قراءة المزيد

فلتغفري

No comments

رفاه أحمد غصن

عرضت الكاتبة خلال هذه الرواية قصةَ حب بين عبد العزيز وجمانة. كانت قصةَ حب ممتعة بغض النظر عن بعض التفاصيل. أظن أنّ الكاتبة أرادت من هذه الرواية أن تؤدي رسالةً تصف فيها الحب في هذا الزمن.

تدور القصة بين شاب عربي خليجي، مثقف ومزاجي، أناني بالفطرة، اعتاد على تلبية رغباته بعيداً عن أي مراعاة لمشاعر الآخرين، ولكنه يحب بصدق وكذلك بأنانية.

أما جمانة فهي الفتاة الطيبة المثقفة، المتسامحة، التي تنسى الأذى بمقابل بسيط كنظرة عطوفة أو لمسة حنونة، إلا أنها قوية، صابرة، تعرف تماماً ما الذي تريده.

دارت أحداث هذه الرواية بين عدد من الأصدقاء المشتَرَكين (زياد، محمد، هيفاء) وصديقات عبد العزيز (ياسمين وجاكلين نادلة المقهى) وبعض أفراد عائلة عبد العزيز وجمانة.

أما الأماكن فكانت ما بين كَندا (مكان الدراسة) والخليج العربي (حيث الجذور والعائلة). ضمت في طياتها العديد من التفاصيل التي تطرّق الكاتب من خلالها إلى عرض العديد من المشاكل التي كثيراً ما تقع بين المتحابين (الغيرة، اللوم، العتاب، سوء التفاهم) كما يعرض من خلالها وجهات نظر الطرفين.

رُويت أحداثها على لسان عبد العزيز الذي راح يسرد لنا علاقته مع جمانة. “فلتغفري” كان العنوان الأنسب لهذه الرواية؛ لأنه يصف حالة جمانة بكلمة واحدة.

تبدأ علاقتهم عندما يلتقي عبد العزيز بجمانة في أحد المقاهي، فيعجب بها وبشخصيتها وتفاصيلها بمجرد أن تجلس مقابلة له بدلال عفوي وكبرياء لطيف، وهكذا تبدأ قصة الحب إلا أنّ ماضي عبد العزيز يفسد الأمر على كليهما.

فأينما ذهب هنالك شيء من الماضي يتبعه وللأسف فلم يكن الماضي وحده يلاحقه بل وحاضرُه أيضاً.

فلم يكن عبد العزيز من الرجال الأوفياء لعلاقة حب واحدة مع فتاة واحدة بل كان لديه العديد من العلاقات في وقت واحد، لكل علاقة خصوصيتها ووقتها ومزاجيتها (بدايةً من جمانة، مروراً بهيفاء، وانتهاء بياسمين) كل ذلك كان يعكر صفو علاقتهم بالإضافة إلى مزاجية عبد العزيز المفرطة في تعامله مع جمانة.

وهكذا تمر هذه العلاقة بالعديد من المشاكل التي غالباً ما كانت تُحل على حساب جمانة من خلال تنازلات منها ووعود جديدة من عبد العزيز.

في نهاية المطاف يقررا الارتباط والزواج فيغادرا لبلادهم العربية (التي لم يحبها عبد العزيز يوماً) لإتمام ذلك وفقاً للعادات والتقاليد. وما إن تتم الأمور كما أرادا لها لينقلب عبد العزيز من جديد على نفسه وعلى حبيبته، ليفر هاربا للغربة رافضا للزواج في الوقت الحالي.

ليمُر وقت طويل على فسخ علاقته، ومن ثم يشاء القدر ويجمعهم الحب من جديد، ليكون الضمان حب عبد العزيز الشديد لجمانة، وطيبتها وغفرانها.

كُتبت هذه الرواية في نيسان/أبريل عام 2011.

DET Platformفلتغفري
قراءة المزيد