الخيميائي

No comments

يمان زباد

لِكلٍّ منا خيباته، آلامه وذكرياته ونبضات قلبه التي لم يُخبِر بها أحداً مع أنه يتمنى لو كان صداها يملأ الدنيا. ولكن (سانتياغو) كان كذلك حتى بأحلامه وأهدافه.
ذلك الفتى الراعي الأندلسي الريفي الناشئ بين المراعي الإسبانية، المتقن لحوار تراثها مع التاريخ المعتق في نسماتها.
سانتياغو قادَه حُلم يتكرر في نومه إلى الانطلاق باحثاً عن (أسطورته الشخصية) التي ظهرت في حلمه ككنز موجود في الأهرامات في مصر. مُتحسراً على الفتاة ابنة التاجر التي سحرت قلبه وانتظرها لأيام على رصيف مدينتها ورأى مستقبله وقلبه من همساتها.
بدأ رحلته وهو مُوقِنٌ بأنَّ الأيام لا تتشابه فإذا تشابهت الأيام فذلك يعني أنّ الناس توقفوا عن إدراك الأشياء الجميلة وتغيير السيء منها الذي تمثل في حياتهم.
فباع قطيعه الذي شكل عائلة له مُطلقاَ الأسماء والألقاب عليها واشترى تذكرة ليقطع البحر بها متجها نحو كنزه. ولكنه سُرق فور وصوله لطنجة، فعَمِل أجيراً في محل زجاج يائساً من الوصول لهدفه ولكنه تذكَّر كلمات عجوز قال له “عندما تريد شيئاً بِصدقٍ وعزيمة فإنّ الكون بأسره يطاوعك على تحقيق رغبتك”.
اتجه إلى الصحراء لاهثاً نحو حلمه إلا أنّ حربا هناك جعلت القافلة تبتعد عن الطريق لتأوي إلى قبيلةٍ، ولكن الأقدار والريح أَتَت بفاطمة ابنة الصحراء إليه، فخدرت عقله وقلبه وازدادت قناعته أنّ كل ما نخشاه هو فقداننا ما نملك. سواء أكان حياتنا أم مزروعاتنا بَيْد أنّ هذا الخوف يزول عندما ندرك أنّ تاريخنا وتاريخ العالم إنما كتب باليد ذاتها، تلك اليد الخفية.
تلك اليد التي أعطت لكل امرئ أسلوبه في التعلم ولكن الجميع عليه أن يسعى لتحقيق (أسطورته الشخصية) وقطعت فاطمة أوهامه ومخاوفه لتخبره بأنه محاربها، فالمحاربون يفخرون بكنوزهم وكذلك نساء الصحراء يفخرن بمحاربيهن.
فلو رَكَن ذلك الفتى الأندلسي ورضي بقطيعه وحُبه الواهم من ابنة التاجر في قريته لما رَبِح قلب فاطمة التي أصبحت جزءاً من حلمه وأسطورته الشخصية، وفي خِضم معارك قلبه وعقله التقى بذلك الشاب العربي (الخيميائي) الذي اختصر بداخله سر الروح والعالم مخاطبا إياه عن فاطمته “لا تنس أنه حيث يكون قلبك يكون كنزك. ينبغي أن تعثر على كنزك وإلا يغدو كل ما اكتشفته في رحلتك بلا معنى فلقد وجدت فاطمة كنزها الذي ليس سوى أنت وهي تنتظر الآن أن تجد ما تبحث عنه”.
فالحب في مُطلق الأحوال لا يَمنع رجلاً من متابعة أسطورته الشخصية لكن إذا حصل ذلك فلأن هذا الحب ليس بالحب الحقيقي الذي يتكلم بلغة العالم.
فمنذ ذلك اليوم بدأ الفتى يُصغي إلى قلبه وطلب إليه ألا يتخلى عنه أبدا، كما طلب إليه أن ينقبض داخل صدره عندما يغدو بعيداً عن أحلامه وأن يُنذِره، و أقسم أنه في كل مرة يسمع فيها إشارة الإنذار سوف يأخذ حذره.
وقاده قلبه ليعرف الكون ويخاطبه، فينجيه ذلك الكون من القتل لمرات ومرات ويجيبه على تساؤلات أعيته، كحيرته في الحب، فتناجيه الشمس أن الحب هو عندما يحلّق الصقر فوق رمالك متناسياٌ حرَّك ويرى فيك حقولاً خضراء وما من مرة عاد بلا فريسته.
فيتركه الخيميائي ويصل الفتى الأندلسي إلى كنزه ليعلم أنّ كنزه وأسطورته الشخصية هي نتاج ما تعلمه ويرشده ما وجد في الأهرامات إلى كنز حقيقي قد دفن في قريته وفي طريقه إليها يمر بمُنتَظِرته فاطمة بنت الصحراء ليأخذها ويستعيد قلباً قد أودعه أمانة عندها.

DET Platformالخيميائي
قراءة المزيد

فلتغفري

No comments

رفاه أحمد غصن

عرضت الكاتبة خلال هذه الرواية قصةَ حب بين عبد العزيز وجمانة. كانت قصةَ حب ممتعة بغض النظر عن بعض التفاصيل. أظن أنّ الكاتبة أرادت من هذه الرواية أن تؤدي رسالةً تصف فيها الحب في هذا الزمن.

تدور القصة بين شاب عربي خليجي، مثقف ومزاجي، أناني بالفطرة، اعتاد على تلبية رغباته بعيداً عن أي مراعاة لمشاعر الآخرين، ولكنه يحب بصدق وكذلك بأنانية.

أما جمانة فهي الفتاة الطيبة المثقفة، المتسامحة، التي تنسى الأذى بمقابل بسيط كنظرة عطوفة أو لمسة حنونة، إلا أنها قوية، صابرة، تعرف تماماً ما الذي تريده.

دارت أحداث هذه الرواية بين عدد من الأصدقاء المشتَرَكين (زياد، محمد، هيفاء) وصديقات عبد العزيز (ياسمين وجاكلين نادلة المقهى) وبعض أفراد عائلة عبد العزيز وجمانة.

أما الأماكن فكانت ما بين كَندا (مكان الدراسة) والخليج العربي (حيث الجذور والعائلة). ضمت في طياتها العديد من التفاصيل التي تطرّق الكاتب من خلالها إلى عرض العديد من المشاكل التي كثيراً ما تقع بين المتحابين (الغيرة، اللوم، العتاب، سوء التفاهم) كما يعرض من خلالها وجهات نظر الطرفين.

رُويت أحداثها على لسان عبد العزيز الذي راح يسرد لنا علاقته مع جمانة. “فلتغفري” كان العنوان الأنسب لهذه الرواية؛ لأنه يصف حالة جمانة بكلمة واحدة.

تبدأ علاقتهم عندما يلتقي عبد العزيز بجمانة في أحد المقاهي، فيعجب بها وبشخصيتها وتفاصيلها بمجرد أن تجلس مقابلة له بدلال عفوي وكبرياء لطيف، وهكذا تبدأ قصة الحب إلا أنّ ماضي عبد العزيز يفسد الأمر على كليهما.

فأينما ذهب هنالك شيء من الماضي يتبعه وللأسف فلم يكن الماضي وحده يلاحقه بل وحاضرُه أيضاً.

فلم يكن عبد العزيز من الرجال الأوفياء لعلاقة حب واحدة مع فتاة واحدة بل كان لديه العديد من العلاقات في وقت واحد، لكل علاقة خصوصيتها ووقتها ومزاجيتها (بدايةً من جمانة، مروراً بهيفاء، وانتهاء بياسمين) كل ذلك كان يعكر صفو علاقتهم بالإضافة إلى مزاجية عبد العزيز المفرطة في تعامله مع جمانة.

وهكذا تمر هذه العلاقة بالعديد من المشاكل التي غالباً ما كانت تُحل على حساب جمانة من خلال تنازلات منها ووعود جديدة من عبد العزيز.

في نهاية المطاف يقررا الارتباط والزواج فيغادرا لبلادهم العربية (التي لم يحبها عبد العزيز يوماً) لإتمام ذلك وفقاً للعادات والتقاليد. وما إن تتم الأمور كما أرادا لها لينقلب عبد العزيز من جديد على نفسه وعلى حبيبته، ليفر هاربا للغربة رافضا للزواج في الوقت الحالي.

ليمُر وقت طويل على فسخ علاقته، ومن ثم يشاء القدر ويجمعهم الحب من جديد، ليكون الضمان حب عبد العزيز الشديد لجمانة، وطيبتها وغفرانها.

كُتبت هذه الرواية في نيسان/أبريل عام 2011.

DET Platformفلتغفري
قراءة المزيد

تأملات قصيرة جدا

No comments

رفاه أحمد غصن

ضم كتاب “تأملات” العديد من الحكم التي أراد الكاتب حثّ الناس عليها وتذكيرهم بها دائماً. أرادها أن تبقى عالقة في أذهانهم وراسخة في نفوسهم ولذلك اتخذ من الإيجاز سمة طاغية على أسلوبه.

فبدأ الحديث في المقدمة عن أهمية الإيجاز، وسبب اختياره لهذا الأسلوب من الكتابة، كما ذكر أنّ هذا الكتاب يحتوي على تغريدات أدرك أهميتها فجمعها كي لا تضيع يوما!

حملت هذه الصفحات مضامين اجتماعية وثقافية وتربوية وإنسانية مختلفة ذات مضمون عام.

مما ذكره في باب القيم الإنسانية قوله: (من تواضع لك ارفعه حتى يظن أنك لا ترى سواه؛ ومن تكبر عليك أنزله حتى يظن أنك لا تراه) صفحة 9/ الفقرة 2

ثقافياً أراد التنبيه لكيفية القراءة المنتجة فقال: (لا تقرأ كجراد همها إنهاء كل الورق الذي أمامها، اقرأ كالعصفور حبة حبة) ص 19/ ف 49

وسياسياً رأى المجتمع كالتالي: (يولد الإنسان بالفطرة، ولكن الحكومات تجعلهم مواطنين) ص27/ ف 81

وقد جمع في أسلوبه هذا ما بين الحكمة والفكاهة كقوله: (للأسف نحن نعرف عن الأرز البخاري أكثر مما نعرف عن صحيح البخاري!) ص 22/ ف 62

(نحن قوم مولعون بالنظافة، لهذا نوقر غاسلي الأموات وغاسلي الأموال) ص 14/ ف 22

ومن الحكمة ما قاله:( إضحاك الآخرين شيء جميل شرط؛ ألا تكون أنت النكتة) ص 18/ ف 254

وكما ضم كتابه هذا كل قيم الحياة كان للحب نصيباً من ذلك فعرفه بأنه: (الحب هو الطريقة المثلى لاسترقاق الآخرين دون الإساءة لآدميتهم!) ص 11/ ف 10

ومن أروع ما ذكره قوله: (في قضية الحجاب: يظنون أنّ الإسلام خياط فصل ثياباً وأجبر المسلمات عليه! ولا يعلمون أنّ الإسلام أدب فصّل أخلاقاً وهن اخترن قماشاً يناسب أخلاقهن!) ص 18/ ف 45

وهكذا فقد ضم هذا الكتاب 347 حكمة لتكون أسلوب حياة لأولي الألباب.

DET Platformتأملات قصيرة جدا
قراءة المزيد

كتاب مذكرات قارئ .. د.محمد الأحمري

No comments

الكتب -بشكل عام – عرض لأفكار وتجارب وحياة كُتّابها، وهي تقدّم تلخيصا لحياة امتدّت لعقود طويلة مليئة بالتجارب في صفحات قليلة، فما أسعد من تقع يده على كتابِ كاتبٍ مُجرّب، خاض المغامرات وقرأ الكتب واعتنق الأفكار وسافر بفكره بين الشرق والغرب وامتدّت حياته للخمسين أو الستين، ثم يقدّم خلاصه هذا كلّه أو جزءاً منه في صفحات لا تتجاوز الـ 500 صفحة!

هذا الوصف أزعم أنّه ينطبق على كتاب (مذكرات قارئ)، الذي كتبه المثقّف الإسلامي الدكتور محمد الأحمري رئيس منتدى العلاقات العربية والدولية في الدوحة، والذي تفرّغ للقراءة تفرّغاَ شبه تام خلال الأربعة عقود الماضية كما يقول عن نفسه، لذلك فأوضح تعريفٍ للدكتور محمد الأحمري هو كتابه الذي نستعرضه الآن.

موضوع الكتاب الرئيسي هو القراءة والكتابة، وهو أشبه بالمذكرات الشخصية مع اقتباسات لأفكار وآراء وعرض لمواقف شخصية وتجارب آخرين، هو مجموع هذا كلّه كما أنَ كاتبه – وهذه من حسنات الكتاب – ترك نفسه على سجيّتها فهو يستطرد هنا ويذكر كتاباً هناك وفكرة قرأها في موضع آخر وهكذا، فلن يشعر قارئه بالملل أبدا.

يقع الكتاب في حوالي 450 صفحة، ويحوي خمسة فصول تتداخل مواضيعها كثيراً، يركّز الثالث منها على الكتابة وتجارب الكُتّاب، وينتهي الكتاب بقائمة لبعض الكتب عنونها المؤلف بـ (ذاكرة لقارئ آخر).

هذه الفصول الخمسة هي: متعة القراءة، عين لا ترى إلا الكتب، معايشة النمرة، عبقري يستعد، بيت في مدينة الكتب.

الكتاب ليس موجّهاُ إلى جمهور معيّن سوى جمهور القرّاء، غير أنّه سيكون مفيداً جدّاً ومرجعاً مهمّاً للشباب المثقّف الذي يريد تكوين نفسه معرفيّاً، سيجد من النصائح والتجارب والإرشادات ما تخلّصه من كثيرٍ من التشتّت والحيرة، ولن تكفيه قراءة أو قراءتين أو حتى ثلاث، وستعرف معنى كلامي عندما تبدأ فيه.

 سنة الإصدار: 2014م عن دار الخلود.

تحميل الكتاب

الكتاب على موقع Goodreads

جلسة ثقافية نقاشية حول الكتاب من برنامج أسمار وأفكار

DET Platformكتاب مذكرات قارئ .. د.محمد الأحمري
قراءة المزيد

رواية قواعد العشق الأربعون – إليف شافاق

2 تعليقان

هو الخلط الدائم بين الصوفي والتدين حتى أصبح التباساً
لا يمكن بنظرتي للدين أن لا نكون متصوفين لكن ليس بالضرورة بطريقتهم الحديثة أو بالطرق المعروفة وبالتالي لا يمكن إلا أن نكون سلفيين أيضاً بطريقة اخرى غير التي يراها أصحاب التيار بل بأهمية النص والالتزام به ولكن تأويله بما يناسب الواقع وبما ينفع المسلمين اليوم , لايمكن للحب الإلهي أن يكون في الرقص والدوران حول الأرض بل بالاتصال الروحي الكامل والتي تستطيع الصلاة إيجاده وفيها كامليته ويستطيع الحج ويستطيع الذكر تتويجه أحياناً , لاشك أن الرواية جميلة بطريقة الطرح لكنها مقتصرة على مفهوم سلبي أن دين التوحيد هو أديان مختلطة , بالعكس , هو دين واحد , يجب أن نفرق دوماً بين الحب والعشق وبين الدين والتدين , وكذلك أن نفرق بين علاقتنا مع الله وبين توحيد الأديان المختلفة بنظرتها لله نفسه
الذي يبحث عن الله مع ثلاثة أو اثنان غير الذي يبحث عن إله واحد أحد وهذا هو الخطأ الكبير الذي راحت إليه الكاتبة ولا شك أنها رواية تنظر من مفهوم الإنسانية التي تحاول جاهدة دمج بني الإنسان سوياً بأنهم جميعاً سواسية وهذا مستحيل واقعياً , فمن دعا للإنسانية كان أول من انتهكها وأسس عليها القواعد المستمرة بالتفريق بين الجنس ووحده الإسلام من وضع الشروط التي تساوي والتي تقدر الإنسان وتجعله إنسان له روح , مسموح له أن يفكر , أن يكتب , يقرأ , وأكبرها حرية التعبد التي كفلها
ناقشت الرواية من ناحية أخرى أشياء مهمة وهي الحب ولكن حب منقوص لأن حب الله لا يكتمل من انقياد للمحبوب واتباع أوامره واجتناب نواهيه التي فيها مصلحتنا لا مصلحته , وحياتنا الأجمل لا حياته فهو لا يستفيد لو عبدناه ولن يضر لو جحدناه
وأجمل ما قدمته الرواية هو أن الخوف من الله أهم بكثير من كلام الناس وتمييزهم لنا , الخوف من الله لا من الناس علامة حب فارقة في العلاقة مع الخالق ثم الخلق أنفسهم
لا شك أنه لم ترى الكاتبة أننا في الحقيقة الإسلامية نعترف باليهودية والمسيحية وليس ذلك شأن صوفي بل إسلامي له التزاماته وقواعده وليس عقلانية أن يكون اليهودية الحالية أو المسيحية الحالية واحداً مع الإسلام الذي يعترف بهم ولا يعترفون به
نعم يهودية موسى ومسيحية عيسى هي نفسها إسلام محمد لا فرق أما في زمان الكاتب فهو محض خيال يغاير الواقع المُر
أعجب حقيقة من التهاون التام الدائم من كتاب الروايات والتي يدعون فيها لقضية مهمة هي إظهار المحرمات على أنها شيء طبيعي لمجتمع سوي وليس أنها نقائض ترقى دوماً لتدمير المجتمع من أسسه
كالشيخ الذي طرد المومس من المسجد عندما أتت لتسمع خطبة الرومي
نحن مع المومس بتوبتها لكننا لا نراها العضو الفاعل في مجتمع سليم فهي لم تفرق كثيراً عن بيبرس المتعصب عندما قدمت نفسها له وإن كانت مرغمة
الأخلاقيات والتي اعتبر الحب جزءاً منها هي مناقض تام للحب
فالحب أعلى بكثير من لغة الأجساد فهي لغة القلوب والأرواح
هي رواية جميلة نعم لكنها لا ترنو لتكون قضية رابحة في بناء مجتمع سوي وذلك بأنني أرى أن كل كتاب أو قصة أو رواية تستطيع أن تغير كثيراً بقراءها , فالرومي وشمس التبريزي كانوا يحبون الله لكنهم لم يبلغوا شيئاً من الكمال في الحب الإلهي واكتشفت أن الرومي كان يحب التبريزي أكثر من الله أحياناً وهو شيء طبيعي في حين كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه يحب الله أكثر من محمداً صديقه وخليله وحبيبه ولكن عندما مات كان جباراً في صموده لأن الله حيٌ لا يموت هنا ترى الكمال في حب الله ثم حب رسوله
لأن من يرى الجهاد  كمثال ليس تبعٌ للصلاة التعبدية والروحية فهو لا يحب الله إلا بنقص ..

مراجعة : عبد الناصر القادري

DET Platformرواية قواعد العشق الأربعون – إليف شافاق
قراءة المزيد

رواية آلموت .. لفلاديمير بارتول

No comments
رواية أقرب للخيالية لا يمكن اعتمادها كمرجع تاريخي وتأصيلي بحال من الأحوال ، كتبت قبيل الحرب العالمية الثانية على يد الروائي فلاديمير بارتول السلوفييني ونسجها باللغة السلوفينينة عام 1938ومرت بكل لغات العالم تقريباً لتصل للعربية عام 2005 فقط !!
غنية بحوارات فلفسية عميقة تدل على ثقافة الكاتب وسعة اطلاعه ، وتتناسب مع زمن ساد فيه التجاذب السياسي والاصطفافات في أوربا النازية والفاشية والماركسية والشيوعية في دلالة لحكام ذاك الزمان بشكل ما !
ورد فيها مثلاً “يتضح أن شيئاً من الجنون قد أخذ يستحوذ على دماغك .. أنت تؤمن !، ومع ذلك فإنك تعرف أن الإنسانية لا تحيا إلا بالخداع”.
لا تبدأ الرواية مع بطلها ، أو الشخصية الأبرز فيها ، إنما من شخصيات ثانوية وأساسية بنفس الوقت ، كل الأحداث تصب عند الشخصية المركزية التي يتكلم عنها الجميع دون أن نشاهدها ، ضمن خيالاتنا وتصوراتنا عن المكان الذي تدور به القصة.
فالكاتب ينقلك من شدة وصفه إلى لتشارك الأحداث، وإن لم تنجح المترجمة 100% بصياغة الأسلوب الأدبي ، فالمترجم أديب آخر، وإن كانت الرواية تأخذك حتى نهايتها ، فتفاصيلها الكثيرة ، وكثرة الأسماء الشخصيات غير متعبة ما دامت رتيبة وفي سياق الحدث..
تدور الرواية في جبال إيران في قصر له حدائق صنعها ملوك الديلم كما تحكي الأساطير، على تمثيل أرضي للفردوس أو الجنة ، وتحكي قصة الحشاشين الإسماعليين ، والموقف من الإيمان والرسول والجنة والحب والتضحيات ، وقضية الإسماعيليين مع اجتلاب للتاريخ و ليٍ للنصوص على حساب الأحلام وإرضاء الهوى ..
يناقش الكاتب مواقف تاريخية حقيقية ، وأحاديث لربما دارت حقاً بين الشخصية الأساسية ” الحسن بن الصباح ” قائد الجماعة ومريديه ، أو في أي حوار من نوع فلسفي / وجودي ، مادي / طبيعي ، إيماني / إلحادي ، جنسي / روحي .. غيبي / واقعي ، معرفي أبستمولوجي / نفسي سكيولوجي ، ديني / سياسي.
ويمكن إسقاط الرواية بشكل أو بآخر على المدينة الفاضلة التي كان يسعى البغدادي وصحبه لبنائها ما بين سوريا والعراق مع اختلاف الطرق والوسائل والنوايا .. لا فرق كبير وجدته بين آلموت وداعش ، من الناحية الوجودية واستشراف المستقبل ، رغم بقاء الطائفة حتى اليوم وقرب أفول داعش.
دهاء المخُططْ وهَبَلُ المُنفذ أو ربما أن أغلب من نفذ بشر تقودهم بشريتهم لفعل ما يرضي الجوارح والمتطلبات الغريزية على حساب العقل والروح.
فإن كان مفتاح الجنة وسيلة حقيقية للإيمان كما أشار الكاتب أو كما تشير تاريخية الأحداث ، فإن إيمان الصحابة بالنبي لم يكن من أجل مجموعة حوريات أو ضياع في الجنة ولكنه عنصر مضاف لذلك ما دام سيكون حقيقة ومحفز وصولاً للنهاية.
من يرمي نفسه للموت من أجل القضية ؟ هكذا يشاهد عناصر الرواية المخالفين للحشاشين ، رغم أنّ عشرات آلاف الأشخاص ضحوا حقيقة من أجل قضايا آمنوا بها على مر الزمن لم يفكروا في الحوريات القادمات على قدر الإيمان بصحة ما فعلوه نصرة لقضاياهم ومبادئهم، وما الربيع العربي عنا ببعيد.
رغم أن الكاتب أشار بطريقة ما للأحقاد التاريخية بين الفرس والعرب من جهة ، والفرس والأتراك من جهة أخرى ، ولكن أبقى على الصراع السياسي في أوجه وإن كان مبنياً على مصالح فردية وأحلام نفسية ..
الكاريزما التي لعب على أوتارها قائد القلعة ، والتركيبة العقلية اللا مؤمنة / والمؤمنة ، المخيفة / والمرتعبة ، الباحثة عن الإله / والغارقة في ملذات أحلامها وتفلتها من أي رابط أخلاقي يمنع الوصول للهدف أو القمة.
ربما زمن الجواري لا يختلف في زمن عن آخر ، ولكنهم في هذه الحقبة أو القلعة ، خضعن لجريمة أكبر ، إماتة النور في قلوبهن عبر تحويلهم لدمى جنسية على أشكال حوريات وكأن حوريات الجنة هن إناث على مثال الدنيا ، ومجرد تصور ذلك يخالف إيماننا بالله ، واللعب بمشاعرهن وأحلامهن وطفولتهن وأفكارهن وأجسادهن بما يخدم أحلام قضية أو بالأصح أحلام فرد يريد أن يكون مهدياً في زمن صراع وتدافع لا ولم ولن يتوقف.
قصة الرواية جديدة وتصلح لتكون فيلماً أجنبياً حتى يشاهد ، وإن كانت الفلسفة الإيمانية للكاتب تميل ميلاً للإلحاد أو للدعوة لنكران أي حقيقة تجاوز عتبة القبر ، فقد أكدت لي أنّ ما أدين به صحيح صحيح صحيح.
ناصر القادري
DET Platformرواية آلموت .. لفلاديمير بارتول
قراءة المزيد

قراءة في كتاب أوراق الورد .. لمصطفى صادق الرافعي

No comments

لكل فرد في هذا العالم طريقة وأسلوب خاص به وحده للتعبير عن ما تفيض به روحه من مشاعر لشخص ما ..

أذابنا الرافعي كالندى بين أوراق ورده بكل تلك الأحاسيس التي خطها في كتابه المسمى ب “أوراق الورد ” ..

اسمه فقط كان له قصة حية في روحه معه .. وعنوانه فقط كان كفيلاً بإشعال فتيل الفضول الذي دفعنا لمحاولة خوض ذاك العراك الصعب الجميل مع لغته العميقة بكل حرف فيها .. فإما أن تفوز هي بغموضها الفاتن أو أن تفوز أرواحنا بشعور تحرك جراءَ فتنتها وسحرها حتى لامس كل خلية فينا ..

فاق الخيال وأبعد المدى تعبيره وبلاغة حروفه وكلماته التي جمعها كرسائل اتخذها يوماً أسلوباً يعبر فيه عن غيض من فيض يحمله في روحه لحبيبة روحه .. وذاك كما قال في إحدى رسائله ” عذراً أيتها الحبيبة فمهما أكتب فلا يزال وراء الكلام ذلك المعنى الدقيق الذي لا يظهره الكلام وذلك المعنى المعجز الذي هو بلاغة فوق البلاغة .. ذلك المعنى الجميل الذي هو أنت “

بطريقة باهرة وفكر رفيع ربط الرافعي بتعبيره وفلسفته العميقة الكثير مما في الكون من جمال نتأمله ومن أمور دقيقة تحدث معنا “بالحب” ..

أي أنه حمل فكرة واحدة وناقشها وتخطاها ليحدثنا عن الجمال والكون والخلق والحياة والكثير مما اندرج تحت فكرته السامية الحب ..

أدهشنا بتعبيره عن مكنونة الأرواح وما تخبئه الأنفس من أسرار قلبية بكلماته .. وكأن كل محب عاشق يقرأ نفسه وروحه في كتابه ويرى حواسه العميقة بين السطور …

بلغته الفريدة وموسوعة كلماته الذاخرة بمعاني الحب والهيام حدثنا كيف يكون الحب لغةً لا فقط بالحروف والكلمات بل لغة تظهر على الحواس .. كالنظرة بالعين والبسمة على الشفاه واللهفة والحركة والإيماءة والكثير مما حملته لغة الحب في قاموسها من صميم الروح ليترجم إلى أفعال الجسد والحواس التي هي من فعل ذاك المسيطر ” الحب ” ..

وفي فلسفتي الخاصة أرى أن الحب مرض يخشى الكثير الإصابة به ومن أصيب به يخشى أن يشفى منه كما قال هو في أحد أبيات شعره ” فوالله إن الحب خير محاسني … ووالله إن الحب شر عيوبي “

وإني لألمح في حروفه سراً عجيباً يكون فقدان العبارة عنده هو حقاً أبلغ العبارة في وصفه ..

فروحية الكلام المكتوب هي وحدها التي تجعل الكتاب عالماً من العوالم يحمل دنيا مستقلة وإن كان هو يُحمل في اليد ! .. وذاك بالضبط ما شعرته عند قراءتي لحروفه ..

ولو أردت اقتباساً من تلك الحروف خاصته لخطت يدي الكتاب كله هنا .. فكل حرف فيه يدهشك أكثر من الذي يليه ..

وفي نهاية حديثي وإكمالاً للفلسفة خاصتي .. أرى أن الحب لا يكون حباً ما لم يتوج بالحلال بل يبقى بذلك على شفا جرفٍ هارٍ إلى ما شاء الله ..

أرى أيضاً أني كنت ممن يخشى بلاغة الأدب الصعب فأتحاشاه .. لكن من لم يغامر ويخض هذا الصعب الجميل لن ينل إلا ثباته في نفس المكان .. دون أن يترك أبواب المعرفة والتأمل لفكره أن تفتح ..

رحم الله من خط حروف ” أوراق الورد ” وجعل منها عالماً آخراً يأخذنا ببلاغته .. وتجربة أدبية أولى .. لكل من أخذه فتيل الفضول من النظرة الأولى لعنوانه .. فقرأه ..

DET Platformقراءة في كتاب أوراق الورد .. لمصطفى صادق الرافعي
قراءة المزيد

ثلاثية غرناطة .. لــرضوى عاشور

No comments

عشت بكل حروفها بالمواقع التي ذهبت إليها الكاتبة بخاليها , إلى غرناطة إلى عمق البيازين ,إلى القيصرية السقاطين إلى قصر الحمراء إلى أشجار اللوز إلى تجاعيد أبي جعفر الوراق إلى سليمة وحسن وأم جعفر الكل كانوا أمامي وأنا أقرأ

حتى حمام أبي منصور كان غاية في الجمال , ربما هذه الشخصيات ومن تبعها كنعيم وسعد ومريمة كانوا شخصيات أراهم في سوريا اليوم في تغريبتهم في موتهم في معاناتهم في إبعادهم عن قراهم ومساجدهم , هي اللغة دوماً تعبر عن مكنوناتنا وأرواحنا عن نفسياتنا التي تودُ أن تبوح وتبوح لكن الصمت يجمحها …

أستطاعت رضوى بملكتها الأدبية أن تأخذنا بعيداً رغم أننا نحوم في أمكنتنا ونقارن غرناطة بفلسطين , بلنسية بسوريا ,هذه المفارقة رغم القرون المديدة التي مرت لكنها الأخطاء ذاتها , والعثرات متشابهة والنفوس لم تتغير , رغم أن الرواية شطحت قليلاً في أوهام الجنس لكنها قد تكون حقيقة وقد لا تكون

أبهرتني قصةسليمة الساحرة رغم أنها كانت مجرد محاولة في عالم الدواء والعقوبة التي أنزلوها بمرأة تداوي الناس فتموت حرقاً وكيف كفرت ؟ وهي لم تدري بمن هي كافرة بالكنيسة أم بآلهة الكنيسة وكيف كانت لا تفهم الموت ” الموت الذي يحوم بأرواحنا جميعاً قبل أجسادنا

ومريمة التي بقيت تقاوم بخبزها بكعكها وذكائها لتدفن في طريق تغريبها على ظهر حفيدها علي والذي هُجر فعاد ” علي الوحيد الذي بقي وحيداً رغم كل من أحبهم “ابنة معلمه , وفضة ,كوثر وحتى ابنة الليل وبقي وحيداً ورغم أنهم حاولوا إبعاده لكنه أيقن وهو الذي شجع الناس ليرحلوا أن البقاء هو الحياة , أن الأندلس هي الحياة لا تركها ..

أخذتنا رضوى برحلة بعيدة جداً , لكنها ممتعةٌ وتحرقنا , متتعة بلغتها الدرامية والفنية لكنها تحرقنا بكمد الهبوط الحضاري ,والسقوط الثقافي الذي لا حدود له من غرناطة حتى القدس التي لم تبخل أن أسمعتنا كيف يرونها عن دمشق اليوم عن بغداد الأمس عن القاهرة

لا شيء أجمل من اللغة لتأخذك نحو الحقيقة , لا أجمل من الرواية التي ما زالت تجعلك تحب أن تعود!!!

جعلتني رضوى أحب المكوث أكثر في سوريا رغم الموت الذي يحدق بي من كل جانب , لكن سوريا فعلاً هي الحياة وخارجها موت لا قرار له ولا ميعاد

جميلة بكل معنى الكلمة , الأندلس جميلة وكل ما يحكي عنها جميل

مراجعة : عبد الناصر القادري

DET Platformثلاثية غرناطة .. لــرضوى عاشور
قراءة المزيد

رواية ألواح ودُسُر .. لأحمد خيري العمري

No comments

هي ألواح حملتنا بعيداً في وجه موج هائل من المصائب التي نراها , قصة نوح بشكل أقرب للأفهام للواقع المر , كان نور يكلمنا من الداخل أنا كل واحد فيكم , وربما نحن ازداد طولنا أو ازداد وعينا لما أراده نوح من قومه وكيف صموا آذانهم وكيف ربوا أبناءهم على صمم كل ما يدعوهم إليه السيد نوح , وكيف قارن الواقع بالواقع والماضي بالحاضر والزمان والمكان جاهزين لتلقي كل شيء …

يشدك في البداية أسماء الشخصيات وهي التي تعيش معنا كل يوم ” إمعة ,غلاظة , نميمة , تفاهة ,حيزبونة ,أبرهة,عبد المال ,شجع ,الخ …

شخصيات نراها كل يوم نرى كيف تقبل على السلع حتى تعبدها وكيف ترى القيم مغيبة أو غير موجودة أصلاً

ربما هي رواية من نوع آخر تماماً وإن كنا نعرف القصة مسبقاً لكنها تعطيك دفعاً للأمام , لفهم القرآن , ولو لم تمر آيات عندما قرأت لكن مر بنا عبر كثيرة وأوثان جديدة وأصنام مبتكرة

ربما هي ليست الرواية الأجمل عند البعض فهي لا تحوي عشاقاً لكنها تحمل من هم أكبر بألف مرة من العشاق , من يحملون أفكاراً لا تموت , مبادئاً لا تندثر , أجوبة عن كل شيء معكوس ,

ربما نحتاج وبكل صدق لطوفان نوح لأمطاره تغسل الغشاوات التي على أعيننا ولفافات القطن التي صمت آذاننا , وكيف أرهقتنا المادة ولا ننتبه لأرواحنا التي تُباع يوماً إثر يوم , ولأجسادنا التي أصبحت منقادة للثياب التي يصنعوها هم والتي يلونونها هم والتي يصممونها كم كل تفاصيل حياتنا

وكيف لفت انتباهنا لضرورة تصنيع المسامير بأيدينا لكي نفتح بها العالم , لكي نفتح نفقاً جديد بمسمار !!

لكنه من إبداع أيدينا من جهدنا هو الثمرة الأكيدة على طريق إطلاق الروح مجدداً نحو لا إله إلا الله

ربما كانت النهاية أقل من المتوقع لأنها كانت معروفة لو أنها كانت أطول أو مفصلة أكثر

ومع هذا فكل ما يكتبه أحمد خيري العمري جميل وشيق , لأنه يخضع لتحليل المهتم بالقرآن ببوصلة المنهج القرآني …

إعداد: عبد الناصر القادري

DET Platformرواية ألواح ودُسُر .. لأحمد خيري العمري
قراءة المزيد

رواية 1984 لـ جورج أورويل

No comments

الرواية علم اجتماع وعلاقات دولية وعلم نفس وسياسة في 351 صفحة عجيبة ، كل صفحة تشدك إلى التي تليها ، ليست قصة أو حكاية أبداً ، بل هي مجازاً “حياة” متكاملة ترتمى بين أيدينا

أسلوب جوروج أورويل ينقلك لتقول أعرف أشخاصاً كونستون وآخرين كأوبرين وككل شخص في الرواية ، الحزب موجود معنا ، الأخ الكبير بأسماء مختلفة ،كالقائد الخالد ، والأخ العقيد ، الأخ الرئيس … أجهزة الرصد نفسها تقريباً ، العيون أيضاً ، الله هو السلطة ، الحرية هي العبودية ، العلم هو الجهل

لا يمكن الاحتفاظ بالسلطة إلى الأبد إلا عبر التوفيق بين المتناقضات، ومن هنا وضع مصطلحه ازدواجية التفكير

هناك شرطة الفكر ، مثل أمن الدولة أو الأمن السياسي أو المخابرات الجوية ، وزارة الوفرة التي تسرق كل شيء ، وزارة السلام من تحارب من لا يعرفه الشعب ، وزارة الحب التي تزرع الكراهية والبغضاء

كان كل شيء متناقض ، كل شيء مبني على أسس مغلوطة ، حتى وزارة الحقيقة هي لتزوير كل حقيقي

كان أورويل عبقرياً ضخماً ، لابد وأنت تقرأ أن تقف قرب مرآة فكل 3 دقائق لابد من إماءات ستظهر على وجهك ، أنت تشارك بكل أعضاءك بالقراءة

جهدٌ بشري عجيب ، حتى وجود غولد شتاين كان إظهاره فريداً ويقصد (تروتسكي الذي انشق عن ستالين)

صورة الأخ الكبير المنتشرة ، الأصنام التي في كل مكان ، الحروب الدائمة واللاموجودة ، الحزب الداخلي ، الحزب العادي المراقب كله ، الشعب المداس والمراقب كله ، انتبه (الأخ الكبير يراقبك) والكل يراقبك ، إلى أن تشي ابنتك عليك لشرطة الفكر لأنك وفي نومك شتمت الأخ الكبير ، ابنتك التي ربيتها على حب الأخ الكبير …

جوليا الحبيبة الوفية ولكنها ليست كذلك في أوقيانيا، وفي وزارة الحب خصوصاً ، لابد لمن انتهك كل معايير الإنسانية في جسد ما أن يخترق الروح ، أن يجعلك تفكر كما هو يريد

2+2=5

معادلة ليست سوية لكنها هكذا في نظر الأخ الكبير وحزبه ، لكن الأخ الكبير نفسه قد يكون غير موجود ، قد لا يموت فهو الذي يجب أن تحبه ولا تدعي ذلك أبداً ..

إن السلطة ليست وسيلة بل غاية ، فالمرء لا يقيم حكما استبداديا لحماية الثورة، وإنما يشعل الثورة لإقامة حكم استبدادي .. هكذا يقول أوبراين (الثورة المضادة) بينما يقول ونستون (الثورة الحقيقية ) من المستحيل ان تؤسس حضارة على الخوف والكراهية والقسوة،فمثل هذه الحضارة إن وجدت لا يمكن أن تبقى…. ليسلم الثائر بعد تعذيب روحهوجسده وعقله وقلبه في حب الأخ الكبير ويصبح عبداً بين قطيع الأغنام

مراجعة عبد الناصر القادري

DET Platformرواية 1984 لـ جورج أورويل
قراءة المزيد