اقتباسات من كتاب أنا و أخواتها .. للكاتب سلمان العودة

No comments

افتح الصندوق:

عليك أن تنظر داخل صندوق نفسك فأنت تحتوي على كنز هائل.

من أنا؟

لو انكشفت الأقنعة لصدمتنا الحقيقة، سنرى المهرج المكتئب، و المفكر الضائع، و العالم الفاقد للحب، و الداعية التواق للشهرة، و الغني المحتاج، و الفقير المستغني، سنرى أقوى الناس و هو بأمس الحاجة إلى من يحبه و يحتضنه و يتفهمه.

الشيخ.د.أ:

أجمل ما يكون اسمك حين تراه جملة تامة، غير محتاجة إلى تكميل.

أنا شاعر:

هل يعي الشاعر صورته الحقيقية حين يخلو بنفسه بعيداً عن الأضواء.

كاتبي المفضل:

إذا كان ((السرطان الروحي)) هو تضخم خلايا ((الأنا)) فالزهد المعتدل الواعي يمثل التجرد.

الزهد ليس بتحريم الحلال، ولا بترك الطيبات، هو تجرد القلب و الروح من حظوظ النفس، و هو الدافع وراء إنجازات عظيمة آثر أصحابها ألا تنسب إليهم.

إنجازات خارقة:

حين يتمثل الإنجاز حياً أمامك لا تطيل الوقوف و أنت تتأمل و تفتخر، و انطلق إلى الجديد.

أحب نفسي:

حب الأنا يعني اختيار الطريق الصحيح لها، أن تتعامل مع النفس بحكمة.

أنا لها:

عندما يفقد المرء إحساسه بذاته وأهميته لن يكون ناجحاً.

صورتي في المرآة:

عقدة النرجسية= حب الذات (مرض)، أظهرت دراسات في عام 2013 أن عقدة النرجسية ظهرت كواحدة من أهم 5 اضطرابات تصيب الإنسان.

ممثل بارع:

و كن رجلاً إن أتوا بعده يقولون مر و هذا الأثر

طاغية:

الإكثار من ذكر النفس يولد نسيان الله.

الإنسان أولاً:

لكل إنسان أسوار لا ينبغي اقتحامها ولا تجاوزها، و مداخل تناسبه بيد أنها تحتاج إلى اللطف و البصيرة و حسن التأتي،إنها أبواب، و لكل باب منها مفتاحه الذي لا يمكن الولوج إلا به.

نقد الذات:

النقد ليس تشفياً و لا تصفية حساب، لكنه طريق إلى الفهم و الإصلاح و التدارك، و حين نكون مخلصين فيه سندرك أن الحق هو أن نبدأ بأنفسنا و لا نتعالى عن هذا الواقع و كأننا أوصياء عليه من خارجه ( و ما يُلقاها إلا الذين صبروا و ما يُلقّاها إلا ذو حظ عظيم).

سياسي شهير:

جورج واشنطن أول رئيس للولايات المتحدة، تولى رئاستها عام 1789 بنسبة 100% من الأصوات، و حدد مجلس الشيوخ راتبه 25 ألف دولار، و كان رقماً كبيراً آنذاك، لكنه رفض، حيث يرى نفسه خادماً للدولة و الوطن، ترك الرئاسة و عمره 65 سنة، و كان يرفض الألقاب التبجيلية و يكتفي ب ( Mr president) .

مشاهير و لكن:

الشهرة السريعة قد تفقد الشاب اتزانه،فيتصرف بطريقة يندم عليها، و بسبب الأضواء ترتبك رؤيته عن ذاته.

والطفل حين يشتهر يفقد جزءاً من براءته و عفويته، و يعتاد على الترسيم و التمظهر!

إلهام السفر:

الكتابة في السفر شيئ رائع تحضر معه المشاعر النبيلة و الإلهام و الحنين و المناجاة و التجدد، قد يكتب في حديقة، أو شرفة مطلة، أو قطار محتشد، و هو يريد أن يكتب، و أن يحتفظ بذكرى المكان والزمان و الجو والصحبة.

مشاهير في الكهف:

ذو القرنين: كان شهيرا سياسيا بلغ المشرق والمغرب و كان مؤمنا عادلا.

أهل الكهف: شباب خرجوا بإيمانهم و غيروا و رضوا بالكهف الذي ينشر الله لهم فيه رحمته و يهيئ لهم من أمرهم رشدا و تخلوا عن الترف و المتعة و الدلال في البلاط الملكي.

الخضر و الموسى: نبيان معلمان مكلمان، يتعلم كل منهما من صاحبه، عتب الله على موسى حين قال إنه أعلم أهل الأرض، و أخبره بوجود الخضر، و في كل مرة كان موسى يحتج على تصرف فيذكره الخضر بالصبر، ثم يكتشف له الأمر.

درس في التواضع و التعلم و السفر والعفوية.

صاحب الجنتين: ثري نسي ربه و جحد لقاءه و ظن أن المال يكفي، فأحيط بثمره.

أنا و أنت:

الابتسامة تحفظ للإنسان صحته النفسية و البدنية، و تساعد على تخفيف ضغط الدم، و تنشط الدورة الدموية، و تزيد من مناعة الجسم ضد الأمراض و الضغوطات النفسية والحياتية، و تساعد المخ على الاحتفاظ بكمية كافية من الأوكسجين.

DET Platformاقتباسات من كتاب أنا و أخواتها .. للكاتب سلمان العودة
قراءة المزيد