رواية ألواح ودُسُر .. لأحمد خيري العمري
1 أغسطس، 2017

رواية ألواح ودُسُر .. لأحمد خيري العمري

Passage: رواية ألواح ودُسُر

هي ألواح حملتنا بعيداً في وجه موج هائل من المصائب التي نراها , قصة نوح بشكل أقرب للأفهام للواقع المر , كان نور يكلمنا من الداخل أنا كل واحد فيكم , وربما نحن ازداد طولنا أو ازداد وعينا لما أراده نوح من قومه وكيف صموا آذانهم وكيف ربوا أبناءهم على صمم كل ما يدعوهم إليه السيد نوح , وكيف قارن الواقع بالواقع والماضي بالحاضر والزمان والمكان جاهزين لتلقي كل شيء ...

يشدك في البداية أسماء الشخصيات وهي التي تعيش معنا كل يوم " إمعة ,غلاظة , نميمة , تفاهة ,حيزبونة ,أبرهة,عبد المال ,شجع ,الخ ...

شخصيات نراها كل يوم نرى كيف تقبل على السلع حتى تعبدها وكيف ترى القيم مغيبة أو غير موجودة أصلاً

ربما هي رواية من نوع آخر تماماً وإن كنا نعرف القصة مسبقاً لكنها تعطيك دفعاً للأمام , لفهم القرآن , ولو لم تمر آيات عندما قرأت لكن مر بنا عبر كثيرة وأوثان جديدة وأصنام مبتكرة

ربما هي ليست الرواية الأجمل عند البعض فهي لا تحوي عشاقاً لكنها تحمل من هم أكبر بألف مرة من العشاق , من يحملون أفكاراً لا تموت , مبادئاً لا تندثر , أجوبة عن كل شيء معكوس ,

ربما نحتاج وبكل صدق لطوفان نوح لأمطاره تغسل الغشاوات التي على أعيننا ولفافات القطن التي صمت آذاننا , وكيف أرهقتنا المادة ولا ننتبه لأرواحنا التي تُباع يوماً إثر يوم , ولأجسادنا التي أصبحت منقادة للثياب التي يصنعوها هم والتي يلونونها هم والتي يصممونها كم كل تفاصيل حياتنا

وكيف لفت انتباهنا لضرورة تصنيع المسامير بأيدينا لكي نفتح بها العالم , لكي نفتح نفقاً جديد بمسمار !!

لكنه من إبداع أيدينا من جهدنا هو الثمرة الأكيدة على طريق إطلاق الروح مجدداً نحو لا إله إلا الله

ربما كانت النهاية أقل من المتوقع لأنها كانت معروفة لو أنها كانت أطول أو مفصلة أكثر

ومع هذا فكل ما يكتبه أحمد خيري العمري جميل وشيق , لأنه يخضع لتحليل المهتم بالقرآن ببوصلة المنهج القرآني ...

إعداد: عبد الناصر القادري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *