الشهوة الحياتية في الميزان

No comments

قد مضت سنَّة الحياة بأن تكون لكل شيء بداية ونهاية، فأعمالنا وخدماتنا ستزول بشكل مفاجئ، لا تمنحنا الفرصة أن نفكر بقيمتها وأبعادها، وحكايات نضالنا المفرغة آنفاً من صرح القدسية الابتدائي، ماضيةً نحو خندق اللاوجود، فالإنسان خلق على هذه الأرض على نحوٍ مؤقت، وعليه كل ما يتصل به هو مؤقت، علماً أن هذا الاتصال المرحلي المؤقت ينبع من صميم المبادئ الوقفية ذات الرصانة الداخلية بتمثيلها لجوهر الروح الواقعي الملموس.

DET Platformالشهوة الحياتية في الميزان
قراءة المزيد