قصتي مع متلازمة توريت – الجزء الأول

No comments

عبد الرحمن سليم

بدأت قصتي في الصف الثاني الابتدائي، يوم كنت في السابعة من عمري.

في ذلك الوقت كنت كباقي الاطفال في المدرسة، لا أختلف عنهم أبداً، بل وكنت متفوقاً في دراستي.

ذات صباح استيقظت وحركة تنتابني لا أستطيع السيطرة عليها، كانت أكتافي تتحرك حركة لا إرادية، في تلك اللحظة بدأت المعاناة.

معاناة في المجتمع وفي المدرسة وفي الطريق وحتى في العائلة، باختصار في كل جوانب حياتي.

في الصف انتبهت المعلمة للحركة التي تصدر عني، وطلبت مني أن أكفّ عن ذلك! أما أنا فكنت فاقد السيطرة تماماً على تلك الحركة.

في البيت أيضاً فقد لاحظ أبي وأمي أني اقوم بتحريك أكتافي، وأمروني فوراً بالتوقف عن ذلك، بذلت كل جهدي محاولاً إيقاف الحركة ولكنني كنت عاجزاً تماماً، فبدأ الأهل بتوبيخي ظناً منهم أنني أقوم بهذه الحركة تقليداً لشيء أعجبني.

لم يكن في تلك الفترة الوعي كافٍ، ولم يكن الحصول على المعلومة سهلا كما هو الحال في زماننا، لذا كان من الصعب إقناع من حولي أنّ هذه الحركات هي بداية مرض اسمه متلازمة توريت.

شعرت بالخوف والحزن في آن واحد، الخوف من هذه الحركات والحزن من نظرة الناس.

فشلت كل محاولاتي، وضاقت بي الأرض، خاصة بعد أن ازدادت وتيرة الحركات وقوتها.

وبعد مدة من الزمن ذهبت مع أسرتي إلى الطبيب الذي لم يكن لديه أيّ تفسير حول ما يجري معي سوى أنه قال: لعلها نتيجة علاج تناولته سابقاً! بالطبع لم يكن جواب الطبيب جوابا شافيا على الإطلاق.

ومع مرور الأيام خفّت حركات أكتافي، ولكنها انتقلت إلى رقبتي وأصبحت أحرك رقبتي وأكتافي معاً.

لاحظ الأصدقاء في المدرسة تلك الحركات، وصاروا ينظرون إليّ باستغراب!

ويوماً بعد يوم سرت الحركة في الكثير من أعضاء جسمي، في أكتافي ورقبتي ويدي وساقي، كان الألم يزداد بعدد الثواني.

وقد أثّر هذا الوضع الصحي على وضعي التعليمي، فتراجع انتباهي، وتدنى مستواي الدراسي.

كان كلام الناس من حولي يزعجني جداً، كنت ألازم البيت حتى لا أسمع كلاماً جارحاً وقاسياً، وهكذا مضت سنوات وأنا أعيش حالة من الخوف والاكتئاب في مجتمع لا يرحم.

وأصبحت ردة فعلي تظهر على شكل أفكار إجرامية بكل ما تعنيه الكلمة، لقد شكل الكلام الموجه إليّ شحنة سلبية جعلتني أشعر وكأنني أعيش في الجحيم.

مرت سنين وأنا على هذه الحالة، فأثر ذلك على قوتي الجسمية، فصار جسمي ضعيفاً ولا يقارن بقوة الأشخاص الذين هم بعمري، وكان ذلك مظهرا إضافياً استغله المجتمع كي يكيل لي المزيد من الضغط.

ليس كل المجرمين يولدون بفكر إجرامي، فهناك مجرمون يصنعهم المجتمع، ليس بأدوات مثل شرب الخمر أو التدخين أو السرقة أو تعاطي المخدرات، إنما يصنعهم بالسخرية وبالتقليل من قيمة الشخص وممارسة العنصرية تجاهه، إذا كان مختلفاً عنه بلون أو عرق أو حتى مرض.

DET Platformقصتي مع متلازمة توريت – الجزء الأول
قراءة المزيد

لا أعلم هويتي

No comments

رفاه أحمد غصن

“لا أعلم هويتي” للكاتب: حسام الدين حامد.

كلنا بشر وكلنا نخطئ، وجل وعلا من لا يخطئ وحاشاه من ذلك.

لمّا كان الخطأ صفة عابرة لدى كل البشر تعتري معظمهم كان من هذه الأخطاء ما لا يُغتفَر ولا ينسى!!

قد يكون الخطأ بحق أُناس فنسعى ونسعى لتصحيحه. فكيف إن كان الخطأ بحق خالق السماوات والأرض، خالق الشمس والقمر، هادي البشر وصانع الحجر، سبحانه وتعالى.

لطالما فكّر الكثير منّا عن اللقاء مع ربنا العظيم كيف سيكون؟ وماذا سوف نقول ونحن نقف بين يديه جل وعلا؟

ولكن هل فكّر أحدنا كيف سيكون موقف من رحل عن هذه الدنيا ولم يتعرف إلى خالقه بعد؟! من لم يعي من يكون ربه؟ من لم يدرك رحمته وعظيم شأنه؟! من لم يلتمس كرمه وعطاءه؟! خسارةَ من لم يفكر في هذه اللحظة! وخسارة من لم يمد يد العون لأخيه ليضعه على طريق الحق والنور، ذلك الصراط المستقيم.

قد وضع الكاتب “حسام الدين حامد” بين أيدينا منهاجاً للدعوة إلى الحق ومعرفة الله عز وجل.

دار كتابه “لا أعلم هويتي” حول مناقشة دارت بين (مسلم ومُلحد) للدعوة إلى الإسلام وإدراك حقيقة الكون وخالقه.

كما أجاب على العديد من التساؤلات التي تدور في أذهان البشر حول قضايا متعددة تدل على قدرة الله سبحانه وعظيم سلطانه وإبداعه للأمور وإتقانه المُحكم جل شأنه.

كما تحدث عن الرسل الكرام عليهم أفضل الصلاة وأتم التسليم وصدق رسالتهم التي جاءت نوراً وحقاً للبشرية.

كان هذا الكتاب بمثابة مقدمة عن دين الإسلام وسراجاً منيراً للثبات على الصراط المستقيم.

عسى أن يجد كل ضائع هدايته قبل فوات الأوان.

DET Platformلا أعلم هويتي
قراءة المزيد

لمار

No comments

عبد الناصر القادري

تبدأ الرواية في مكان موحش للغاية، ربما الأكثر وحشة وخوفا، فرع المخابرات الجوية في الجمهورية العربية السورية، الفرع الأكثر دمويةً في عقول السوريين وإن كان جميعها دمويا، بل تبدأ الرواية برعبنا.

تذكرنا بمعتقلينا، على المستوى الشخصي، إخوتي وأبي وأمي، أبناء عمي وأخوالي وأصدقاء كثر، أبناء مدينتي وأشخاص لا نعرفهم ولكن سمعنا عنهم، لم أجرب إلا ساعات اعتقال قليلة لم تتجاوز ال ٢٤ ساعة وفي كل مرة كنت أنجو، لا أدري السبب ولماذا؟

ربما كانت الأسماء المستعارة لا تعجبني في الرواية، خيالاتهم الحقيقية ترافقني بأسماء إجرامية شديدة الوضوح، تل خروبهم وخرابنا، سليمان وعلي وصخر ولمار وزياد، أسينة وغيث والجنرال ومجيب، كل واحد منهم حمل بشاعته أمام وجهي. رغم معرفتي بأغلب ما دار في الرواية من خطوط عامة ربما يعرفها كل سوري حر، بحثَ عن الحقيقة في وجوه المعتقلين قبل الثورة أو الشهداء والمعتقلين والجرحى وأمهاتهم بعد الثورة.

لمار هي الشخصية الحقيقية لكل فرد من هذه العائلة وربما الطائفة حتى، لمار هي الوجه الحقيقي لعشرات السنوات من الحقد الأسود في قلوب ليست بقلوب.

لمار لم تكن استثناءً، بل مرآة كبيرة لهم، وإن كانت تلعب شخصيتها في الواقع الأم التي اتخذ لها صخر معبدا في مدخل البلدة العرين والميؤوس منها، القرداحة طبعاً.

لمار عدوة شخصية لكل إنسان فينا، لمار هي الحقد الأسود الذي زرع في سياج البلد، في بردى، في دمشق القديمة، الساحرة الشريرة التي تريد أن تغرق العالم بألاعيبها ونفسها المريضة، هي تماما كذلك.

أحسست بأن الرواية مقلة جداً، في القصص التي تشيبنا ويمكن ذكرها دون ملل لأهميتها في تأريخ روائي لأكثر من ٧٠ سنة.

الرواية منسوجة بأسلوب جميل وممتع وقاس أحياناً ولكنها محاولة جديدة في وصف ماضٍ مرعب وواقع أشد إيلاماً ورعبا، وإن أعتب على الكاتبة بأنها لم تعطي للثورة حقها في نفوس عائلة لمار المدمرة، الرعب من انطلاق الثورة، زياد الذي لا يدري ما يفعل بداية الأمر كل ذلك يستحق.

فالثورة كما أنها نشلتنا من الموت السريري أحيتنا كذلك، وفي المقابل حكمت عليهم بالموت، وضعتهم في اللاخيار، في مكان بين الجحيم والسعير، أخذ السلطة من النفوس المريضة هكذا، فهم ليسوا جائعي سلطة فحسب، بل جوعى، كالبهائم كل شيء مباح، بل أضل سبيلا.

لعل أكثر ما يعلق في ذهنك بعد الحقد الذي يملكونه علينا هو الانتهازية ضد بعضهم البعض، ولو ملكوا أنفاسنا بقي شهداؤنا رعب أحلامهم المستمر وأنينُ الثكالى عذابهم.

والتاريخ يكتب، وأقلامنا صلبة جداً..

DET Platformلمار
قراءة المزيد

وتنحى جبروت الواقع

No comments

أبي تللو

مذ رحل فؤادي من آهات أنينٍ سعيدٍ في غوطتي إلى آهات الأسى في غربتي، حين تنشّقت عبق ياسمينها المخضّب بدماء الشهداء للمرّة الأخيرة فاختلطت رائحة الياسمين بالمسك عبيراً لا ينسى.

وفي مشهدٍ لوداع البلاد دون أخذ ميعاد، فالحال تدهور سريعاً وحتّم علينا الفراق، في ذلك المشهد أبٌ يودّع وأم تبكي والأرض تنزف على فراق من داس أرضها بحريّة. ظنّت شام أنّ الأمر قد انتهى وأسدل السّتار وانتهت المسرحيّة وكلّ شيءٍ عاد كما كان قبل سبع سنين.

تنظر إلى عيني شام التي تلألأت بالدّموع لتعكس حال أبنائها اللذين بقوا على أرضها وما أصابهم من ذلٍّ وظلمٍ، وتنظر تارةً أخرى لتعكس مشاهد أبنائها المهجّرين ممن تركوها خوفاً على دينهم وأنفسهم.

همدت فجأة وشعرت بالانهيار وأغمضت عينيها استسلاماً للواقع المرير لتهوي الدّمعات من عينيها، وفجأةً عكست القطرات الأخيرة المتساقطة صورةً لأبنائها، اللذين لم يمض على فراقهم لها مجتمعين في أولّ مشروع جامع على استكمال سنة الدراسة التي هُضِمَت خلال الحملة الهمجيّة على أرضها ليحملوا مشاعل العودة من جديد.
لم تكن تلك اللقطة الأخيرة بل كانت الأبرز على همّة شعبٍ آمن بقضيّته وسعى لإيجاد بصيص ضياءٍ يتعلّق به للوصول إلى درب النّور.

مشهدٌ لأبناء شامٍ في دار الهجرة، في عيدهم الأوّل قد وضعوا بهارج العيد، في معركةٍ مع الواقع، ليرفعوا شهادات النّجاح كدليلٍ على أوّل نصرٍ في واقعٍ مرّ. سوف يلحقه النّصر الأكبر، عساه في واقعٍ أبهرٍ وكادر أجدر وهمة أكبر بعد العمل على أسباب التمكين متوكلين على العليّ القدير.
ووقف الواقع بجبروته إجلالا لهمم أعجزته عن إخمادها.

DET Platformوتنحى جبروت الواقع
قراءة المزيد

إليك أيتها الأم المسلمة

No comments

آلاء النجار

دور الأم المسلمة في تنشئة الأبناء، تسقي كل زرع فهي المدرسة الأولى التي يتربى في حضنها رجال ونساء المستقبل.

مشروعكِ كمُربية:
من أهم القضايا التى ينبني عليها صحة استقامة الأبناء هي الطاعة والعبادة، وهي قضية لا ينبغي أن تهمل، فالأم لها دور مهم جداً فى غرس حب الطاعة وحب العبادة في نفوس الجيل الذي تربيه. حتى يَخرُج في الأمة الجيلُ الذي يصبر أمام الفتن والمحن.
ما هو دورك الحقيقي تجاه أمتك؟ أن تبني في أبناءك نفسية (أنا لأمتي وأمتي لي). من المهم ألا تموت هذه القضايا فى نفوس أبنائنا وهذا يستلزم من الأم تعريفهم قضايا أمتهم، وأسباب ضياعها، وكيف نعمل في اتجاه عودتها؟
علميهم أيتها الأم العمل للدين حتى آخر الأنفاس وأنّ قضية العمل للدين قضية حياة، اغرسي في نفوسهم أن لكل شيء ثمنا.
والأمة ضعيفة اليوم، فما الذي سنقدمه نحن لتعود أمتنا وتنتصر؟ فهذا من شأنه أن يولد عندهم المسؤولية تجاه قضايا الأمة وعدم الغفلة عنها. فعلى قدر ما تعتني فى تكوين النظرة السليمة لدى الأجيال يكون مقدار نجاحك فى أداء الأمانة وتبليغ الرسالة.

ولا تنسي عزيزتي الغالية: التوجيه ودوره المؤثر في حياة أبناءك، فالتوجيه بمثابة البوصلة نحو الهدف.
كيف نصل إلى التقييم الصحيح لأبنائنا ومدى قياس استجابتهم لمثل هذه القضايا؟ من خلال عدة محاور:
1. محور المفاهيم والأفكار: قياس مستوى الفهم والاستيعاب واقعياً وبدقه، من خلال الحوار المتبادل والنقاش المفتوح بين الأبناء.
2. ملاحظة تساؤلاته وإجاباته وتعليقاته على المواقف والأحداث.
3. محور الالتزام السلوكي ومصاحبته في أداء هذه الأعمال ومشاركته فى تنفيذها وملاحظة مستوى أدائه.

فالصباح لا يتغير إلا بكِ، وكل يوم يأتي بشكل أجمل بقدر ما تحملينه من مسؤولية. ينبغي ألا تنسي أن مهمة التربية من أعظم المهام وأدقها، لأن مصير الأجيال يكون بين يديكِ، فالمستقبل ينتظر غرسكِ اليوم، ولا تَرضي بالقليل، فأمتنا مَكلومة وجُرحها غائر.
ولا تكوني ممن فقد السيطرة على نفسه في دوامة الحياة وأنتِ تملكين ولو فكرة تحرريهم بها من أسر الدنيا، فالحياة ليست دار انتظار.
العمر لن يقف فإياكِ أن تقفي، وحين تضيق بكِ الدنيا ويشتد عليكِ الظلام تذكري ربك فوقك، وتذكري دائماً أن الله لقلبك، الله لأوجاعك، الله طبيبكِ وحبيبكِ ورفيقكِ الدائِم، وما سِواه عدم.

لم يكن حلمك ورسالتك أكبرمنكِ ولكن في هذه الحياة نحن مجبرون على تحمّل ضريبة الأحلام والقضايا الكبيرة.
مهما طال بنا الطريق وتفرقت بنا السُبل، المهم أن تخطي خطوة نحو حلمكِ وقضيتكِ واسألي نفسكِ دوماً: ما الذي يدور في رأسي؟ ما أكثر الأمور التي أفكر بها وأهتم لأجلها؟ ما الذي نرجوه عند الله مما نهتم ونعمل من أجله في هذه الدنيا؟ هل يستوقفك هذا السؤال؟ أم أننا نحيا حياة غير الحياة؟
ولكن من المؤسف في عصرنا الحاضر ومما تنفطر منه القلوب هو الزيف والتصنع وعدم تحمّل المسؤولية الفطرية.
عدم الانشغال بالقضايا الكبرى، والانغماس في زيف الحياة الوهمية وبعدك عن الطريق، الذي نتج عنه عدم فهم حقيقة الطريق الذي عجز عن إدراكه كثير من أبناء الإسلام اليوم، فضرب عليهم التيه فى الأرض عقوداً لم تنتهي بعد.
فمن يجتهد أن يكون له منهج واضح له ولأبنائه سيصير الانضباط عادته وطبعه، خير ممن يخبط على غير هدى.

هكذا هي المسلمة كالنحلة مجتهدة تسقي كل زرع فتكون نعم المرأة، تحترم فطرتها وتؤدي واجباتها ولا تخشى في الله لومة لائم.
لديها قدرة على التوازن بين ترتيب أولوياتها ودوائر حقوقها، فلنعد المسلمة السوية التي تقف صامدة أمام الفتن والمحن كي تعد للسؤال أمام الله جواباً مقنعاً.

DET Platformإليك أيتها الأم المسلمة
قراءة المزيد

الانحدار الأخلاقي بين الحاضر والماضي

No comments

رحاب بكار

هل كانت المجتمعات السابقة خالية من الانحلال الاخلاقي؟ هل كانت مجتمعات سليمة 100%!

أليست عادة البكاء والنحيب على الماضي من عادات الإنسان التي لا تتغير! هل نستطيع القول أننا نجيد تمثيل دور الضحية بشكل جيد دائما! هل سنبقى على ما نحن عليه نراقب ونحلل ونندب حظنا ليلا ونهارا في الجرائد وعلى القنوات، لا نجيد سوى الكلام والتساؤلات التي لا تغير من الواقع شيئاً!

إذا كان السؤال بداية البحث عن الحل فلماذا لم ننتقل لمرحلة الحل بعد سنين وعقود من طرح الأسئلة وتضييع الشعوب وتنفيرها من واقعها؟

لا نستطيع إنكار إنجازات عصرنا هذا العبقرية والتغني بالعصور السابقة، أو إنكار الفنون والآداب والاكتشافات.

مشكلة عصرنا هذا في نظري هي الشفافية الزائدة لأن شعوبنا العربية غير معتادة على هذه الشفافية،
لكن وسائل التواصل الاجتماعي أزالت تلك السرية التي كانت تغطي حياة الكثير وأفكارهم. فوسائل التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين، وفي مجتمعات غير معتادة لا على حرية الرأي ولا على احترام آراء الآخرين ولا على حرية الفكر هي سلاح قاتل. وسائل التواصل كشفت لنا كل القشور والأغطية عن عقول الكثير، وعن ثقافات المستخدمين لها.

نسب انعدام الثقافة والجهل مخيفة جداً ولكن أيضا لا ننكر كمية الثقافة والتحضر التي نراها. كل فيديو أشاهده على اليوتيوب أقرأ التعليقات التي في أسفله، وفي الغالب تكون التعليقات مثيرة للاشمئزاز، حتى ولو كان الفيديو يحوي خبراً علميا أو اكتشافا جديدا أو مسابقة ما.

لا أفهم سبب انتشار فواحش الكلام في كل مكان وعن كل موضوع، وهل كانت هناك مشاكل مماثلة لهذه في العصور السابقة، ولكنها في عصرنا هذا وصلت إلى وضع لا يحتمل أبداً!

عندما أتخيل أنّ عدداً كبيراً من الناس يحمل في رأسه هذا المستوى من الكلام المقزز لا أستطيع تقدير حجم ثقافته التي تعب عليها. ولا يمكننا فقط التحدث عن الانحلال الأخلاقي الحاصل الآن لأنه في العصور السابقة أيضا كان هناك انحلال أخلاقي وكل زمن كان يعاني من مشكلة ما، وفي كل عصر مفهوم آخر عن الانحلال الأخلاقي وحد مغاير له.

في كتاب قرأته للدكتور مصطفى محمود كان يتحدث فيه عن شرور الأرض وأنها من طبيعة الكون، الشر مخلوق قبل أن يوجد البشر وحيث تكون الحرية يكون الخطأ وما خطيئة آدم إلا رمزا للحرية.

فهل نستطيع اعتبار كل هذه الأخطاء ضريبة للحرية التي قدمتها لنا وسائل التواصل الاجتماعي!

 

DET Platformالانحدار الأخلاقي بين الحاضر والماضي
قراءة المزيد

الشاب العربي بين التغيير والرِضى بالمصير

No comments

مجد محمد بكسراوي

كل الذي غيّرناه إلى اليوم لم نستطع تغييره بعد!

لنفكّر بالأمر من زاوية أخرى، يمكننا اليوم التفكير بتغيير جميع الأشياء الخارجية الخاصة بنا، يمكنك تغيير منزلك مثلاً، ثيابك، هاتفك، قصّة شعرك، ويمكنك تغيير طريقك إلى عملك أو مدرستك؛ كل هذا أصبح تحقيقه سهلاً لدرجةٍ ما، لكن هل فكّرت يوماً مثلاً أن تغيّر مواعيد نومك التي اعتدتها منذ سنوات؟

هل فكرت أنه لربما هناك خلل بسيط في طريقة التفكير بالأمور الروتينية اليومية ويجب تغييرها لتتناسب مع طبيعة وجودك؟ فكّرتَ مثلاً بتغيير طرق تعبيرك عن مشاعرك تجاه من تحب أو تكره؟

أنا فكرت، فعلى سبيل المثال دائماً ما وجدتُني لا أستطيع النوم بلا ضوء، تصالحتُ مع نفسي مرّة وجربت النوم بعد إطفاء ضوء الغرفة أُسوةً بباقي الناس على هذه المعمورة! بعد عدة أيام قليلة من المحاولات نجحت بتغيير أمرٍ اعتدته طوال سنوات طويلة.

كنت أكره الفطور الصباحي أيضاً فما أذكر مرةً واحدة أنني تناولت فطوراً ثم خرجت من المنزل لممارسة الحياة المُعتادة، بل كنتُ أعطي القهوة مساحة صباحية كبيرة دون التفكير بتناول فطور بسيط قبلها، اليوم أنا لا أستطيع شُرب قهوتي قبل طعام الإفطار!

بدا لي بعد عدة محاولات للتغيير الداخلي أنّ الأمر مسألة اعتياد وبهذا يكون تغيير بعض الأمور التي اعتادتها النفس أسهل مما نتوقع، فالنّفس على ما اعتادت عليه.

ما هو التغيير الحقيقي الصعب إذن؟!

أن تُغيّر مجتمعا، أن تجعل التّسليم للمصير (القدر) يتزامن تماماً مع اللحظة التي تقوم فيها بالتغيير، أن تقوم مثلاً بثورةٍ تُسقِط فيها كل فكرة متشرذمة أُدخِلت عنوةً إلينا.

لم أقصد بكلمة “ثورة” ما أصبحنا نفهمه من مفهوم الثورة، فثمان أو تسع سنوات في عالمنا العربي كانت كفيلة أن تقلب هذا المصطلح رأساً على عقِب.

إنّ ما نعيشه اليوم من حروب فاشيّة هي بالنهاية حرب نفوس وليست حرب سيوف، وسبب وجودها؟! ثوراتٌ تعدّت مفهوم الثورات لتصِل إلى حربٍ نفسية طاحنة مع بقايا الذاكرة والعقل دون تغييرٍ يُذكر على أرض الواقع.

هناك مقولة أو لربما هي حكمة لا نعلمُ حكيماً لها تقول: “انظر لنصف الكوب الممتلئ”، عزيزي القارئ، انظر لنصف الكوب الفارغ واملأهُ بما استطعت!

لو اعتبرنا جدلاً أنّ النصف الممتلئ هو من المُسلّمات أو الأمر الذي وقع ولا يمكن تغيير حدوث وقوعه (مصير)، فإنّ ملء النصف الفارغ يُعتبر تغييراً لأنه بطبيعة الحال وإن لم يُغيّر جزءاً بسيطاً من تركيبة السائل الموجود في النصف الممتلئ فإنّه وعلى أقل تقدير سيُغيّر شكل الكوب بالكامل (تغيير).

وعليه فإنّ محاولات التغيير المجتمعية اليوم أصبحت صعبة لوجود عوامل نفسية وبقايا حروب تمنع نجاحها، فهل نترك التغيير ونرضى بالمصير؟
بالتأكيد لا، إن كان تغيير المصير مستحيلاً فيجب أن نبدأ بملء نصف الكوب الفارغ في محاولة لتغيير شكل الحرب التي صُنّعَت ضمنيّاً في مجازات تفكيرنا، نبدأ بنقد ونقض الأفكار المشوّهة التي لا نعلم مصدرها، نحن بحاجة اليوم إلى ثورة فكرية متكاملة!

نعم هناك احتمال أن لا نشرب أنا وأنت من هذا الكوب الممتلئ، لكنّ ملأَه سيكون لاحقاً حجر أساس يعتمد عليه الجيل القادم بأطيافه وأصنافه المختلفة.

تذكّر، إن لم نحاول فسلامٌ على دنيا مررنا فيها مرور البخلاء!

وبما أن موضوعنا عن التغيير، وجب علينا أن نعتمد القاعدة الأساسية في هذا الموضوع: “إنّ الله لا يُغيّرُ ما بقومٍ حتّى يُغيّروا ما بأنفسهم”.

اقرأ، تعلم، اعمل، تثقف، شجّع، ساعد، آمِن، يسّر واصبر. ولا تنس مَلء النصف الفارغ!

DET Platformالشاب العربي بين التغيير والرِضى بالمصير
قراءة المزيد

قليل من اليأس وكثير من الخيبة

No comments

رشدي سويد

في زحمة الأحداث وفي خضم هذه الأزمات، في زمن الحروب اليوم ومع كثرة المتغيرات، تَدخلُ صدفة لإحدى المجموعات الدينية على الفيس بوك، بعد أن تمت إضافتك من قبل صديق قديم لم تره منذ سنين.
تلاحظ أن الاسم مميز بعض الشيء، بالإضافة إلى تواجد آلاف الأعضاء في هذه المجموعة وعشرات أو مئات من الشباب المتفاعلين.

تَسألُ نفسك تُرى أيّ نوع من الأسئلة يطغى على غيرها هنا؟ وما هو الشيء المشترك الذي يبحث عن إجابته معظم الشباب ويفكّر فيه؟
تُخمّنُ لوحدكَ قبل أن تبدأ بقراءة أي منشور، ربما ستجد أسئلة فكرية صعبة تناقش مفهوم الحركات الإسلامية وشكل الدولة السياسية من منظور ديني، أو ربما سترى أسئلة اجتماعية تتطلب من الشباب المتحاورين نظرة شمولية واسعة خارج نطاق المجموعة نفسها، أو ربما ترى تحليل أحدهم لأسباب نهضة الغرب وهل من الممكن أن يُطبَّق بعضها في مجتمعاتنا المحافظة وما رأي الإسلام في ذلك!

أو ربما تخمّن شيئا آخر، شيئا ما يتعلق بالأمور العاطفية والمشاعر عند الشباب، وكيفية التحكم بها لبناء أسرة سليمة دون انتهاج طرق غير شرعية للوصول، ما هي هوامش الحب في ديننا وإلى أين يُسمح للعلاقات العاطفية أن تصل. أو ربما تجد قضية مختلفة وأكثر أهمية من الذي خمَّنتَه كله.
أي أنك وباختصار، تجهّز نفسكَ لأن تغوصَ في منشورات جدّية وثقيلة المحتوى، أسئلة خطيرة توازي متطلبات عصرنا الحالي وما يجري اليوم، هذا ما أنت تتوقع رؤيته.

تبدأ من أحدث المنشورات متوجها إلى الأقدم، الأول يسأل عن وجه المرأة إن كان عورة أم لا، وهل يجب عليها أن تغطي رأسها بخمار أو مجرد شال وهل يكفي الحجاب الطبيعي لذلك؟
تأسف جداُ لأجل هذا، تتخطى المنشور ممتعضا آملا بقضية أشمل وأكبر من ذلك. يظهر المنشور الذي يليه، وإذ به يدور في نفس الفلك أيضا، إذ أنه يستفسر عن دور المرأة في المجتمع، وهل الأفضل لها أن تبقى في المنزل مربية لأولادها أو أن تدخل الحياة الاجتماعية والسياسية وتتسلم مهاما أكثر من ذلك.

يزداد الامتعاض، ما هذا الذي كنتَ تأملُ رؤيتَه، تتخطى المنشور قاصدا الذي يليه، لترى منشورا آخر مميزا بكثرة التعليقات وكمية التفاعل، والخلاصة فيه أن هناك رجلا يفكر في الزواج وعلى بُعد خطوات من اتخاذ القرار فيه، لكنه متخوف من فشل العلاقة مستقبلا، ضاربا مثالا يتمحور حول أن يقول لزوجته أمرا معينا في إحدى الأيام وتعصيه، وهو الرجل الذي لا يطيق أن تُعصى أوامره في أي وقت، ما الذي يجب عليه فعله إن تعرض لهذا الموقف، وهل يجوز ضرب الزوجة حينها لتبقى هيبة الرجل قائمة عليها أم أن هناك حل آخر؟

يزداد الامتعاض، لستَ تدري، هل مازال الكثير منهم موجود بيننا؟ تحدّث نفسك ماذا لو أخبرتهم أن ما يشغل بالهم الآن قد تم تجاوزه منذ زمن طويل؟ وأنه آن الأوان لنلتفت لغيره؟
مجددا لستَ تدري، مصدوم من رؤية مواضيع لا يفترض أن تكون هي الغالبة هنا، ولا يفترض أن تكون محور أسئلة الشباب خصيصا. تُكملُ التصفح للأسفل بحثا عن قضية جادة تحتاج التفاعل الجيد والنقاش فعلا، لترى قليلا من القضايا التي تختلف عما تم ذكره أعلاه. قضايا مهمة بعض الشيء وضرورية للحديث فيها، لكن لا تتجاوز نسبتها الربع ولا حتى الثُمن، تكمل مجددا، حاملا بداخلك القليل من اليأس، والكثير من الدهشة والخيبة، لتعود قضايا المرأة وتتصدر دائرة الاهتمام لدى الشباب عامة في منشوراتهم هنا، كيف تبقى ساكنة لا تشوش عقولهم وكيف يمكنهم التعامل معها، وكيف يمكن السيطرة على جلسات الاختلاط وإلى ما هنالك.

طفح الكيل، أغلقتُ الهاتف لدقائق، كنت بحاجة إلى نفس عميق يعينني على الانتقال إلى مربع الكتابة هنا دون إزعاج أي أحد منهم، غادرت المجموعة، وأخذت أكتب خيبتي. لماذا مازال البعض يرى المرأة قضية شائكة في حياته، ولماذا يصرون على تعقيد أنفسهم وتغليف ذلك بالدين مستندين على تفسير خاطئ لبعض نصوصه؟ لماذا أقصى ما يستطيع البعض أن يفكر به هو كيف يتعامل مع المرأة وما دورها وما يحق لها وما عليها من لباس وغيره؟

أتساءلُ الآن، إن لم تدفعهم ملايين الأخبار المحزنة خلال كل هذه السنوات، وإن لم يدفعهم واقع مخزيٌ عصيب كالذي نعيش فيه اليوم إلى التفكير في قضايا أساسية تستحق الاهتمام من الشباب حرفيا، وتساهم في بناء ما تم هدمه من مفاهيم ضرورية في هذه الحياة، فمتى يا تُرى يفعلون ذلك؟

DET Platformقليل من اليأس وكثير من الخيبة
قراءة المزيد

أرطغرل بين الدراما الحقيقية والحقيقة الفلسطينية

No comments

صمود حبايبه

إننا ومنذ انطلاق عرض المسلسل التركي قيامة أرطغرل والشهرة الواسعة التي حققها وانتشاره على مواقع التواصل الاجتماعي، أضف إلى ذلك تعلق الجمهور المتابع لأحداثه وكأنهم يريدون صناعة المشهد بأنفسهم أو كأنهم يشعرون بالانتصار على أرض الواقع عند التخلص من ظالم وطاغية في أي مرحلة من المراحل، إن هذا ليس غريبا لأن الفطرة البشرية خلقت على رفض الظلم إلا باستثناءات من بعض الوحوش.

يجب أن أنوه أن جمال هذه الدراما التي فاقت التوقع أصابتني بالإدمان في بدايتها على الرغم من التحدي الذي قطعته بيني وبين نفسي تحدياً لخالتي أنني لن أحضر إلا حلقة واحدة كل يوم ولكن الكرة تدحرجت وأصبحت على شفا حفرة من الإدمان أتابع حلقتين وثلاثة دون كلل أو ملل بل ووضعت نغمة هاتفي المحمول نغمة القيامة وكأنها تبعث في النفس دق طبول الانتصار والعزة المفقودة منذ قرن من الزمان على مرأى ومسمع هذه الأمة، حتى نجحت بالنهاية بالتخلي عن متابعته حرفياً وأدمنته بدلاً عني أمي فلم يعد من الضروري أن أتابع، لأن أحداثه تنقل لي بشغف منها.

إن حبنا لذلك البطل السلجوقي الذي حارب من أجل قيامة وطن مستقل بعيداً عن التبعية للغير حيث نجح بإيجاد نموذج كان الإسلام أصله وامتداداً له. يجب أن نعترف أن أرطغرل كان خارقاً للعادة فهو مميز في زمانه، واستطاع أن يؤسس لنا القاعدة التي يجب أن نكمل من بعدها. لم يقم بتلك الفتوحات من أجل أن يتغنى اللاحقون له بأمجاده ونجاحاته وفتوحاته دون أن نأخذ العبر منها.

إذا دققنا في هذه الدراما الحقيقية فإن المطلوب منا أن نأخذ العبر من ذلك التاريخ على محمل الجِد كلٌ حسب قضيته، وأنا هنا وبحكم فلسطينيتي أصابني الدوار من حجم التباكي الذي نعيش على الرغم من أن الانتصارات تسكن في داخلنا. عندما شاهدنا علاقة الفاتح أرطغرل بوالدته تبادر الشك لأنفسنا أن ذلك غريب ولا يحدث في زماننا، كيف ونحن من عاش في زمن الخنساء التي لم تكل ولم تمل في إرسال ذويها إلى ساحات الجهاد بل وتشجعهم على المقاومة وتطوير السلاح!

دعك من كل هذا ألم يتبادر لأذهاننا عندما شاهدنا الأم “هايماه” تشجع فلذة كبدها على التخلص من كل الويلات التي تحيط بهم “الشيخ رائد صلاح ووالدته”؟ نعم فلكل مقامٍ مقال ألم تقم هذه الأم بدور المرشد المربي الآمر والناهي على طريق الحق؟ لماذا نحن كأمة مجتمعة أكثر ما يميزنا هو تمجيد كل ما مضى، هل سننتظر مئة عام أخرى حتى يقوم أبنائنا بتصوير فيلم وقيامة تحاكي شجاعة رائد صلاح وأمه؟

سنبدأ المشهد بأن ذلك البطل ولد بعد عشرة أعوام من النكبة سنظهر بسالة الأم والأب سنوضح أن الأب شدد على أهمية قمع الظلم أما عن الأم فستتحدث لابنها عن الأرض وعن أخيها الشهيد الذي استمر بالمقاومة دون تراجع واستشهد على أرض اللجون برفقة عمها قبل عملية التهجير، سنظهر للعالم أجمع أن هذه الأم قوت من عزيمة ابنها حتى قال إن أجمل الأوقات التي كان يقضيها عندما يسير من أم الفحم إلى اللجون سيراً على الأقدام من أجل جلب بعض من نبتة الزعتر لتصنع منها أشهى المعجنات.
ولن ننسى مشهد زواج ذلك الشيخ ولا معاناة أبنائه طوال ثلاثين عاماً من الاعتقال والملاحقة المتفرقة وحتى المنع من السفر لأنه عاهد الله ونفسه أن تبقى القدس وفلسطين قضيته الأولى.

كل تلك العزة موجودة أمام ناظرنا ولا نتغنى إلا بمقاومة مضت باستخدام السيف والدرع على الرغم من استمرار مسلسل البطولات. لقد تناسينا شجاعة صلاحنا عندما أبحر في سفينة مرمرة التركية قادماً لغزة من أجل أطفالها الجوعى ونسائها الثكلى وشبابها الذي تزينه الآلام ويتصبر بالآمال. يجب أن نبتعد عن تحقير أنفسنا وأنا هنا لست بصدد تقزيم مسلسل قيامة أرطغرل بل إني أشدد على ضرورة الالتفات إلى حجم الإنجازات والأمجاد العظيمة التي سطرها أبناء شعبي وما يزال في عصرنا الحديث والتي تم نعتها بالإرهاب فهذه البطولات ليست على مقاس الأمم المتحدة فكما عودونا يجب أن نطالب بحقنا الذي تم سلبه بالمشورة والمحاورة!! أي أن أقابل السارق ونجلس سوياً على نفس الطاولة وأجلب له كوباً من القهوة حتى يكمل مخططاته لابتلاع ما تبقى من تاريخ لنا! أما عن دور حليمة زوجة أرطغرل ففي وطني المئات بل الآلاف منها أم الأسير، وزوجة الشهيد.

سأنهي من حيث أنهت رزان النجار التي لم تتجاوز الواحد والعشرين ربيعاً نصف عمرها الأول أمضته ما بين انتفاضة كان فيها القتل والتشريد، أما النصف الآخر ما بين حصار وحروب متتالية ولكنها اختارت أن تكون ملاك الرحمة حتى تداوي آهات المكلومين المحرومين من السفر للعلاج والذين اختاروا طريق عودتهم بنفسهم على حدود غزة، ترجلت فارستنا لم تستكن فذهبت متطوعة حتى تضمد جراح الشباب الثائر.

اختارت الطريق وارتبطت بمن يشبهها أمام عدسات الكاميرات ولكن قوات الغدر الصهيوني لم تمهلها الكثير حتى أطلقت رصاصات غدرها نحو قلبها الكبير لترتقي شهيدة تاركة خلفها جيشا ووطنا من المحبين أبت إلاّ أن تعلنها للعالم أنا المسعفة ولكن الحب أسمى أمانينا يجب أن تعلنوها الآن أن وطني قدم الكثير ويجب أن لا ننتظر مئة عام أخرى من أجل أن تصوروا الإنجازات بفلم درامي، يجب أن تذكروا للعالم كافة أن في وطني رجالا رفضوا الظلم فأطلقوا الطائرات حتى يستطيعوا رؤية صفد بعد سبعين عاماً من التهجير، لم يملوا فأطلقوا الطائرات الورقية علها تجلب لهم جزءاً من الوطن الذي أحرقت محاصيله وبيارته في زمن النكبة.

الخجل يعتري قلمي والجزع يسكن فؤادي كلما شاهدت فيديو وداع ونحيب رزان، كيف سنبرر لحبيبها في المستقبل أن يقبل ويسكن في سيناء، كيف سنبرر للقادمين أن القدس الشرقية عاصمتنا وأجدادنا الذين تم سحقهم في عام 1948 نسيناهم وأن حقنا الذي سلب في نكسة العرب عام 1967 تم التنازل عنه أو سيتم!

إن مشكلتنا ليست في تقديسنا لتلك القيامة العثمانية الماضية والتي جُل ما يدور فيها من الخيال والموسيقى التصويرية وحتى أصوات السيوف ومشاهد وبطولات تلك النساء، بل إن المشكلة الحقيقية التي نعاني منها هي تقزيم الإنجازات التي وصل لها أبطال الوطن خلال الفترة السابقة وكم من أرطغرل مر علينا خلال تلك الفترة ويمضون، ألم يكن أحمد جرار أرطغرل وكذلك المقاوم المثقف باسل الأعرج، ألم تكن أم حمزة أبو الهيجا كالأم هايماه ألم تكن آلاف من زوجات الأسرى كحليمة؟ ألم يكن أبناء المقاومين الذين تركوا صغاراً ورضعا في أحضان أمهاتهم كابن أرطغرل “غوندوز” بطلاقة لسانه وذكائه؟

لنتمعن أكثر لقد سيطر على تاريخنا الكثير من أمثال “سعد الدين كوبيك” والذين مجدناهم بل ووضعناهم حكاماً علينا حتى عودنا أنفسنا على التروي على أعتاب الحلول والصفقات الموهومة حتى استمرت هزيمتنا من الداخل لنتروى وننتظر وليبقى رائد صلاح في سجنه وفي خلوته ولنبقى نعيش في داخل أمة يعتريها الوهن لا تثور إلا من أجل امتلاك أجمل الثياب من أرقى الماركات العالمية. لتبقى أمهات الأسرى تتجرع الألم ولترحل رزان النجار مخلفة ورائها قلب حبيب مكسور لا يستوعب ما الذي جرى وليدفن حبه أمام الجميع على حدود الوطن المسلوب وليعلنها للعالم أجمع أن الوطن بخير طالما أمثال “سعد الدين كوبيك” أسياد على هذا الوطن الذي حاولوا امتلاكه وعندما فشلوا وأعلن وطناً حراً لم يستطع أحد كسره فتمت محاصرته.

ارقدي ونامي يا رزان فلا حاجة لتضميد جراح الوطن حتى لو بترت أقدام وأزهقت أرواح فإن الوطن مازال يقف على قدم وساق ما استمر الحصار وسيعيد لإسرائيل القدس من بعد مفاوضات الاطمئنان على صحة البديل. ارقدي يا رزان حيث لم يعد لدينا الثقة بأنفسنا، أتعلمين لماذا؟ لأن شيوخ السلاطين أفتوا أن المقاومة ما هي إلا رجسٌ من عمل الشيطان وتناسوا قبضهم ثمن تحويلنا لعبيد. إن الأمة بخير مادام علماء السلاطين يصعدون ويرتقون ويظهرون على الفضائيات كلما فاضت المزيد من دمائنا، في المقابل يا حبيبتي يجب أن أذكر لكِ أن هناك الكثير ممن رسموا الرفض لتلك الخزعبلات عنواناً للمرحلة ولكن تم الزّج بهم في السجون من أجل الإعلان عن سفارة وهمية على أرض الميعاد.

نامي يا رزان فالأمة الآن جُل انشغالها فقط بتداعيات صفقة القرن يخططون كيف لإسرائيل أن تكمل السيطرة على بلاد الرافدين مستقبلاً.

DET Platformأرطغرل بين الدراما الحقيقية والحقيقة الفلسطينية
قراءة المزيد

ما هو سر التركيبة؟

1 تعليق

محمد الراوي

تركيبتك لا تعتمد على إرضاء أحد في هذا الكون سوى خالقك فلا تزيف من قناعاتك ولا تتنازل عن مبادئك في سبيل إرضاء غيرك فلا أحد يستحق أن يُعكر صفو حياتنا، قد نجد سعادتها في أبسط الأشياء في قراءة كتاب، سقي الأزهار، المشي على الشاطئ في مكان هادئ والتأمل.

من حقك الطبيعي أن تجني المزيد من السعادة والنجاح فنحن نعيش لمرة واحدة فقط، إن فهمت سر التركيبة، فحياة واحدة تكفيك.

ها أنت ذا تخطو قدماً أمام فهمكَ للمعادلة الأصعب، لا داعي للقلق فأنا قد كتبت هذه التدوينة لأختصر عليك شوطا جيدا من محاولاتك وتجاربك لفهم سر التركيبة. فبمجرد تأملك للأشياء حولك بما يعادل ثانية من الوقت الزمني فأنت في معركة التراكيب المعقدة، فمن المفترض عندما نرى الشيء منطقياً بمكوناته أن نحصل على نتائج منطقية واضحة.

وأغلبنا يرى الحقيقة القاتلة أن لا شيء يحدث منطقيا ونعيش ونموت ونحن نُردد شعاراتنا اللامنطقية. المعركة قائمة بك أو بدونك فالحياة للتركيب الأكثر تعقيداً! وتركيبتك المنطقية بمحاولاتها الجريئة للاصطدام بذلك النوع قد يهدد حياتها للخطر، غالباً هذا النوع من التركيبات يُؤمن بكثرة التحليلات وعمق الخوارزميات ولا يدع لك مجالا للتقدم بدون ولوجِكَ لعالم التعقيد.

حاول أن تقوم بحملة لمساعدة الآخرين وخاصة الضعفاء بدافع إنساني لا أكثر! ستجد كل التراكيب المعقدة يتبادر إلى ذهنها للوهلة الأولى عن ماهية المقابل لما تقدمه؟! بغض النظر عن نوع المقابل بحسن نية أو سوء ظن، بينما التركيبة المنطقية ستفكر للوهلة الأولى أنه عمل تطوعي عظيم والمشاركة به واجب إنساني بدون مقابل.

قد تعتقد أنّ حياتك الجميلة الوردية ذات الشمس الساطعة والعصافير المزقزقة أقصر من أن تمضيها في تحليل التراكيب وحل العقد اللامنطقية، مع ذلك سأطلب منك التفكير بمنطِقكَ الذي تعتقده.

إنّ كل شيء في الحياة يحدث لسبب

إذن لماذا تراكيب الأشياء التافهة والسخيفة أصبحت تتصدرُ الحَدث والتراكيب المعقدة هي السبب؟
سرعان ما تتحول رؤيتك المثالية إلى تركيب ساذج إذا لم يمر وجهها الداخلي بمرحلة معقدة صعبة الحل! وسهولة بلوغك للمرحلة لا تعتمد على ذكائك الخارق فهذا احتفظ به في جيبك، فما يهم هنا هو قوة إصرارك رغم صعوبة بلوغك للمرحلة.
يجب أن تتعلم أن تحاول فعلاً، لا تجعل من مشقة الطريق ووعورة مسالكه نهاية وخيمة لحياتك التي لم تتذوق حلوها بعد. قم بكل ما يجعلك وفياً لحياتك مخلصاً لمجتمعك بالطريقة النموذجية التي لا تسيئ لك أو لغيرك.
ومهما صعدت في سلم درجات التعقيد حاول ألا تجرح أي شخص فمعركة واحدة لاتهامك الآخرين بصفات سيئة وتجميل ذاتك قد تطيحُ بك أرضاً وتخسر جمهورك ومكانتك المرموقة.
تقول مايا أنجلو: “لقد تعلمت أنّ الآخرين يمكن أن ينسوا ما قلته، ما فعلته، ولكن أبداً لا يمكن أن ينسوا كيف جعلتهم يشعرون”.

التركيبة لها عمق لا نهائي وتطبيقات متعددة ولكنها بسيطة جدا، ومركبة بالكامل. وفك الشيفرة بالحب لأنفسنا وللآخرين بكل إيجابياتنا وعيوبنا يكونُ أسهل من فكها بالكره والحقد. وهنا تكمن حقيقة أنها بسيطة جداً بفتح صمامات المشاعر لنشرِ الحب في كل مكان ومعقدة بقدرِ احتياجاتنا وتطوير قدراتنا.
فإذا نجحت بمعرفة كلمة السر لتركيبتك فانطلق واجعل منها ذلك الشيء العظيم الذي تتمنى أن تراهُ في حياتك. ولا تخش من كثرة أخطائك خلال سعيك في تطوير تركيبتك فارتكابها أشرفُ من رمادية المنطق وخمولِ ضمير صاحبه.

قضاياك، همومك وتجليات فكرك ليست هوامش تضاف في حياة شركائك وإن كانت كذلك فأنت في صحراء سراب ووهم . شركاؤك هم من جعلوها تتسابق في مجرى دمهم مع مجرى دمك فإذا وجدتهم فاستمسك بهم وحارب لأجلهم واحترف سعادتهم لتدخل وميض عيونهم ودقات قلوبهم بفكرك وقلبك.

DET Platformما هو سر التركيبة؟
قراءة المزيد